حنين موجع إلى الماضي العراقي

2020-03-04 | منذ 1 سنة

روما- موسى الخميسي

ظاهرة الهجرة والنزوح بعيداً عن الوطن، خلقت لدى الكثير من المثقفين العراقيين تضاريس معرفية عديدة برزت إلى العيان بعد توفر إمكانيات مفتوحة للطبع والنشر والتوزيع في بلدان عديدة، حتى أصبحت هذه الظاهرة تمتلك حيزاً كبيراً، يطلق عليه أدب المنفى.

 ومن أبرز الجاليات الأدبية العربية، يشكل العراقيون النسبة الأكبر بين الأدباء العرب المهاجرين، وتتكاثر أعدادهم الآن بالنزوح المستمر.

لقد اكتسبت إبداعات هذا الأدب معنى ومغزى خارج أوطان هؤلاء، وقد استخدم المنفى كمصطلح في قراءة هذا النتاج. في كتاب «مجرد كلام» الذي صدر عن دار «ميزر» للطباعة والنشر والتوزيع في السويد، وضم 76 مقالاً، يلقي الكاتب العراقي عماد حياوي المباركي على أحداث الماضي القريب نظرة حميمية أكثر إنسانية، بينما يظهر الحاضر العراقي بالمقابل، كارثياً يُنبئ بمستقبلٍ دموي.

ولكنه، وبما يشبه حالة تعزية للنفس، يستعين بما خلد في الذاكرة، فـيلقي الضوء «على شخصيات عاشت في الواقع، تأتي تحت عناوين ليس علينا تفسيرها حرفياً، مثلت سيرة حياتي وحياة من حولي، أهلي ورفاقي ومجتمعي، كتبتها على مدى سنوات ونشرتها من دون تسلسل زمني، من يطلع عليها سيتعرف علي منذ أن ولدت ويستخلص من خلالها شخصيتي، عراقي يتكلم العربية، متزن يحب الخير للناس بغض النظر عن أصلهم وقوميتهم ودينهم، أومن بأن الأهم بالحياة أن تبني نفسك بنفسك، أن تستفيد من كل يوم تعيشه وكل كتاب تقرؤه وكل رحلة وزيارة ومشكلة تعيشها أو تمر عليك أو قربك، من كل حالة فرح وحزن، وكل لحظة سعادة وتعاسة».

 الكاتب، عرف منظر الدم وشاهد الجثث في الشوارع، عاش هول التناحرات والاعتقالات وأيضاً ظاهرة القتل على الهوية في شوارع بغداد. كل ذلك وغيره جعله قارئاً نهماً للأحداث، ولمستقبل بلده في ضوئها، فبغداد في نظره ليست سوى «مدينة نحاس» تقتل كل من يحاول تسلق حاضره بغية الارتقاء نحو المستقبل. إنه كتاب عن «الحلو والمر، يوم طويل وغيره قصير، صراع الخير والشر، هذه هي الحياة، مسرحية بفصول نؤديها مع الناس من حولنا، مشاهد غالباً ما اقترب بشدة من صانعيها وحقيقتهم، لكن أحياناً أبتعد و(أفبرك) بعض المشاهد للضرورات، أو أقوم بربط أكثر من حكاية أجد ذلك ممكناً ومسلياً، وأضيف الهوامش لتوسع مداركنا». وهو يرى بأن كل ما يرويه، له صلة بالحاضر. والحاضر سياسة. والسياسة، كما يعرف الجميع، حافة سكين، ورصاصة طائشة، قد تتعرّض لها كل رقبة.

المباركي يقرأ الماضي القريب منذ حفلات الدم التي أعقبت تغيير النظام السابق، وكذلك حاضره الذي يراه كل يوم مصطبغاً بالدم، فما من يوم مرّ ويمر على بلده، إلا وكان الدم عنوانه. إنه يخشى على نقاء كل الناس الذين أحبهم من كل الملوثات العديدة التي يتلاطم بها حاضر العراق المحاصر، ويستغيث بذكرى «الماضي الجميل» الذي كان الكائن العراقي فيه، «أرق كائن عرفه الزمن».

لا ينهي عماد حياوي كتابه، فهو سجل على سطح الغلاف عبارة «الجزء الأول»، عبارة تنبئ القارئ، بأنه سيواصل ذكرياته وأفكاره التي نقلها للقارئ التي لم تكتمل بعد، لكن ظل مشهدها ماثلاً أمام ناظريه، كما الرائحة البغدادية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي