"معسكرات الديمقراطية".. وأدوات الاستعمار الجديد

2020-01-04 | منذ 1 سنة

عن دار ميم للنشر والتوزيع بالجزائر صدر كتاب معسكرات الديمقراطية للباحث الجزائري نور الدين قدور رافع.

جاء في مقدمة الكتاب:

إنّ واقعنا العربي المليء بالأحداث والمجريات التي يمكن أن تحفر في جوف الكلمات ذاتها، والذي ترك أثرا على صفحات المفكرين والباحثين حول ماهية الإنسان والأشياء المحيطة به، وكون العالم الذي نعيش فيه مليء اليوم بالصراعات والحروب والهجرة غير النظامية وسوء تقدير للإنسانية، يأتي كتابنا «معسكرات الديمقراطية» كمقاربة للوضع العربي الذي يواجه خطر الاستعمارية الجديدة (النيوكولونيالية)، والحدود الحضارية وتقسيماتها المصطنعة لعالم الإنسان كمركز للحياة والقوة والمعرفة، حيث لا مكان للحقيقة إلا إذا تشبث الإنسان بقيمه المشتركة، الحقيقة التي تبحث عن مضامين إشكالية هذا الكتاب، والتي هي ضمن أولويات النقد الثقافي، في ظل تنامي نفوذ قوى الغرب وسطوتها على مقدرات الأمم الأخرى، في قالب وشكل جديد أكثر عمقا وتنوعا مما كان عليه الحال قبل مئة عام.

يطرح كتاب «معسكرات الديمقراطية» أسئلة كثيرة حول ماهية وأدوات الاستعمارية الجديدة ومدى قدرة النخب والمثقفين على البحث عن مخارج لأزمة الاستلاب التي تعيشها شعوب العالم، من دون أن تتوج بحثها ذاك بنوع ثان من النيوكولونيالية الناعمة، فهل بإمكاننا العمل على التصدي لتلك المشاريع الاستعمارية الجديدة، في وقت تكافح الذوات المقهورة للخروج من غيابات التيه؟

تم تقسيم كتاب «معسكرات الديمقراطية»، مقاربات في النيوكولونيالية إلى مقدمة يليها بيان وثلاثة فصول وخاتمة، المقدمة مع اختصارها أشرت فيها إلى محتوى هذا الكتاب والإشكالية التي تدور حوله، كما يليها تصدير تطرقت فيه إلى الإشكاليات الجامعة لهذه المقالات والرابط الإنساني والثوري الذي خضع لعملية نقد وتحليل في ظل الظاهرة الاستعمارية الجديدة.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي