اليهود الحريديم ودوافع التحالف مع اليمين

2019-12-23 | منذ 1 سنة

صدرت حديثا عن المركز الفلسطيني للدراسات الإسرائيلية "مدار" (رام الله) ورقة إسرائيلية جديدة (رقم 70) تحت عنوان: "اليهود الحريديم في إسرائيل.. دوافع التحالف مع اليمين"، أعدها الكاتب أنطوان شلحت، وتضم ترجمة لمقالتين إسرائيليتين جديدتين تتناولان آخر المستجدات المتعلقة بالحريديم (اليهود المتشددون دينياً) في حلبة السياسة الإسرائيلية، ولا سيما فيما يختصّ بتعقّب جذور عملية ميلهم نحو اليمين وتحولهم إلى "شركاء طبيعيين" له ولزعيمه خلال العقد الأخير بنيامين نتنياهو، وبمواقفهم حيال الصهيونية وما يسمى "أرض إسرائيل" ودولة إسرائيل.

وتعود جذور الميل اليميني، وفقاً لمقالة "أرض التوراة، دولة التخبطات"، لكاتبها الباحث دوف غرينبويم، إلى ما عرف باسم "الانقلاب" الذي حققه مناحيم بيغن في العام 1977 وتأدّى عنه صعود حزب الليكود إلى سدّة الحكم، وفي إثره عاد الحريديم إلى مقاعد الائتلافات الحكومية الوثيرة، ومنذ ذلك الوقت شرعوا يعتبرون بيغن بمنزلة المخلّص القومي الذي أنقذهم وجعلهم حلفاء، بقدر ما بدأوا يرون أنفسهم أكثر قرباً إلى اليمين الإسرائيلي الذي أعاد لهم الاحترام والمجد، اللذين ظلوا يتمنونهما طوال ربع قرن من الزمن.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي