العقاد.. معرفة موسوعية سابقة لعصرها

2019-12-17 | منذ 1 سنة

القاهرة: داليا عاصم

يقدم الكاتب المحامي رجائي عطية في كتابه «في مدينة العقاد... الفكر والفلسفة والحياة» الصادر حديثاً عن دار الشروق قراءة جديدة في عوالم الكاتب المصري عباس محمود العقاد الفكرية والفلسفية وأهم الفلاسفة الذين أثاروا شغفه البحثي وكتاباته عنهم، وأهم الكتب والمؤلفات الأجنبية والعربية في عصره.

والكتاب هو المجلد الرابع للمؤلف نفسه الذي يطمح من خلاله أن يقدم للأجيال الجديدة مادة موسوعية لجل أعمال العقاد واهتماماته الفكرية ويحلل ما وراء كتاباته والمعطيات التي أثرت فيها، عبر معايشة حميمة لفكره ومجايليه من المفكرين في الشرق والغرب.

ويبرز المجلد الواقع في 604 صفحات أن العقاد رغم انخراطه في الحركة الوطنية وخوضه مضمار الكتابة السياسية وعشقه لسعد زغلول الذي كتب عنه كتابه «سيرة وتحية» عام 1936 فإنه لم ينشغل عن مشروعه الفكري الفلسفي، فكتب عن المعري وأفلاطون والتعصب الديني ووحدة الوجود وعن الشاعر الفرنسي لامارتين وعن الحرب وآثارها، وجمع ذلك في كتاب «مجمع الأحياء».

ويشير المجلد إلى اهتمامات العقاد بظاهرة الحكم المطلق في إسبانيا وتركيا وإيطاليا آنذاك، حيث ظل خطه الفكري واضحاً. لكن ما حوله للكتابة عن الإسلام ورموزه هو هجوم لشخص مجهول على شخص رسول الإسلام في كتاب صدر عام 1940. فكرس العقاد جهوده في كتابات تهتم بالأديان فكتب: «إبراهيم الخليل أبو الأنبياء»، و«حياة المسيح» وفي عام 1955 كتب «مطلع النور - في طوالع البعثة المحمدية»، وما بين سنة 1942 و1945 أصدر سلسلة «العبقريات» وتعددت تراجمه في هذه الفترة لكبار الشخصيات الإسلامية، ثم كتب «الله - بحث في نشأة العقيدة الإلهية» 1947.

 

يطمح المؤلف أن يقدم للأجيال الجديدة مادة موسوعية لجل أعمال العقاد واهتماماته الفكرية ويحلل ما وراء كتاباته والمعطيات التي أثرت فيها، عبر معايشة حميمة لفكره

ويشير رجائي عطية في حديثه لـ«الشرق الأوسط» حول المجلد الرابع قائلاً: «طوال سنوات البحث في فكر العقاد ومؤلفاته وجدت أنه قدم معالجات ممزوجة بالفكر والنظر والرأي، وأصدر عشرات المؤلفات سبحت في عالم الفكر والحكمة والفلسفة ومع ذلك لم يأخذ حقه كمفكر عربي سابق لعصره، فلم تنحصر كتاباته فقط على شواغله، بل واكب حركة الفكر العالمي آنذاك. وليس صحيحاً ما ظنه الدكتور لويس عوض وكتبه في أحد مقالاته أن العقاد اهتم بالإسلاميات وانقطع عن الفكر والأدب، بل على العكس».

ويستند المؤلف في ذلك إلى مقالات وكتابات للعقاد، إذ كتب عام 1945 عن فرانسيس بيكون وعام 1950 أصدر كتاباً عن برنارد شو وبعده عن «بنجامين فرانكلين» ثم عن الزعيم الصيني «سن يات سن» وعن شكسبير عام 1958، هذا فضلاً عن دواوينه الشعرية التي بلغت 13 ديواناً وروايته «سارة» 1938 وقصصه القصيرة وترجماته الشعرية، بالإضافة إلى اهتماماته الفكرية والفلسفية.

يقول عطية عن ذلك: «عكف العقاد منذ العشرينات على قراءة الفلسفة المادية» والبحث في «مذهب النشوء والارتقاء» فقد تضمن مؤلفه «خلاصة اليومية» عام 1911 وهو لا يزال بعمر العشرين عاماً كتابات أعلام الفكر في ذاك الوقت فكتب عن غاندي وداروين وجوستاف لوبون ولامبروزو والفيلسوف الألماني إيمانويل كانط والشاعر والروائي الفرنسي أناتول فرانس، والفيلسوف نيتشه. ونجده في كتابه «رجعة أبي العلاء» الصادر عام 1939 يقارن بين التشاؤم عند المعري وشوبنهاور.

يستعرض المجلد محتوى كتاب «تذكار جيتي» الذي استفاض فيه العقاد مسقطاً فكر غوته وحياته وعقيدته على إطار أوسع، ويتناول كيف ترجم العقاد غوته شاعر الألمان وفيلسوفهم الكبير، وأشار إلى تأثره بالعقيدة الإسلامية في مؤلفه «نشيد محمد أو فيض الإسلام».

يأخذنا رجائي عطية عبر مؤلفات العقاد في رحلة فكرية تثير الدهشة من قدرة العقاد في زمن كانت الاتصالات والحصول على المعلومات أمراً في غاية الصعوبة، بالإضافة إلى عدم إكماله لتعليمه، ورغم ذلك كان منفتحاً على كل ما يجري في العالم، وكتب باقتدار عن الزعيم الهندي غاندي، وعن محمد علي جناح مؤسس باكستان، وشعراء باكستان من بينهم شاعر الإسلام محمد إقبال، والدولة الباكستانية بين الماضي والحاضر، كما كتب ببراعة الناقد الحصيف عن برنارد شو في كتاب صدر عن دار المعارف في سلسلة «اقرأ» عام 1950 معرفاً بالكاتب البريطاني وحياته الشخصية ومذهبه في الفكر والأدب والفن عبر منظور واسع لدراسة عصره.

وفي مجال الفلسفة، كتبه عن أساطين الفلسفة اليونانية وفهمه لفكرهم بعمق كباحث متخصص، وتناول كذلك فلسفة ابن سينا وابن رشد، كما في كتابه الهام «أثر الثقافة العربية في الحضارة الأوروبية»، الذي أعيد طبعه مرات ومرات، وكشف فيه العقاد عن كون الحضارة العربية أسبق من الثقافة اليونانية والعبرية، وأن الأبجدية اليونانية منقولة عن المصادر العربية سواء كانت فينيقية أو آرامية أو يمنية.

وبحصافة الباحث المتمرس في العلوم الإنسانية قدم العقاد بحثاً أنثروبولجياً في أصل الحضارة العبرية، كاشفاً أن أصلهم قبيلة بدوية صغيرة كانت تعيش في جنوب بلاد العرب إلى الشرق وبقيت في حالة الترحال حتى وصلت إلى جنوب وادي النهرين.

ويعود ليفصل بين الديانة اليهودية وبين العرق ويتعمق في بحثه التاريخي حول اللغة العبرية وأصولها، محللاً خطابات رسائل أمراء فلسطين إلى فرعون مصر منذ القرن الخامس عشر قبل الميلاد، مشيراً إلى الحروف العبرية التي وجدت على ضريح «ميشاع» ملك موآب، وأنها اقتبست من العربية حرف الجيم، وأنه، أي العبرية، تفتقر إلى القواعد والأصول اللغوية والتصاريف.

وقدم العقاد أيضاً، كما يشير المؤلف، دراسة هامة في فن الشعر وأوزانه وفنونه عبر العصور، وأردفها بدراسة نادرة للعقاد عن فلسفة الضحك، وآراء كبار فلاسفة الغرب الإنجليزي هربرت سبنسر، والفرنسي هنري برغسون، وعالم النفس النمساوي سيغموند فرويد.

ويسلط المجلد الضوء على كتاب العقاد «إبليس» الصادر عام 1958 والذي يتحدث فيه عن الخير والشر وسيكولوجيتهما، وكيف تراوح النفس البشرية ما بين هذا وذاك. ويتناول ما يمثله الشيطان في كافة الثقافات والحضارات والخرافات المرتبطة به، بل نجده يؤصل لتاريخ عبادة الشيطان في العالم!.

ويختتم الكتاب بالحديث عن عقائد المفكرين في القرن العشرين، ورؤية العقاد لفلسفة الغزالي والإمام محمد عبده.

كيف تأتت للعقاد كل هذه المعرفة الموسوعية؟

يقول عطية: «كان العقاد مدفوعاً بعقدة نقص تعلمه، فكان نهماً تجاه كل معرفة علمية وأدبية وفكرية فتكونت لديه بطانة معرفية واسعة لا محدودة».

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي