"الراهبة الإسبانية".. رواية عن التمرد والاختلاف

2019-11-30 | منذ 1 سنة

صدرت حديثاً عن دار مسكلياني – بيروت رواية "الراهبة الإسبانية" لتوماس دي كوينسي بترجمة عبد المنعم المحجوب وراجعها محمد الحباشة.

تحكي الرواية عن التوق إلى الحريّة والخلاص والبحث عن الذات بعيداً عن القيود والأفكار القديمة، من خلال كاتالينا، راهبة تهرب من الدير رامية كلّ شيء خلفها في عصر محافظ للغاية وملتزم.

وجاء في مقدمة الرواية أنها تكملة لمسيرة الدونكيشوت وربما يأتي التشابه أو التكامل من حيث أن الروايتين تعتبران تمرداً على السائد والذهاب إلى منطقة أخرى غير معروفة للآخر حيث يبحث الأبطال فيها عن ذواتهم وعن أفكارٍ أكثر التصاقاً بالقيم الإنسانية والتحررية سعياً إلى عالم لا يجابه الغرابة والاختلاف، عالمٍ أكثر تسامحاً وتقبلاً للحريّة.

وتوماس دي كوينسي هو روائي وكاتب مقالات إنكليزي، (1785 – 1895)، اشتهر بسلسلة مقالاته عن الأفيون وعلاقته به (اعترافات متعاطي أفيون إنكليزي) والتي تحدث فيها عن تجربته الشخصية في تعاطيه. عُرِفَ عنه غرابة أطواره وسمعته السيئة التي قد يكون سببها تعاطيه الأفيون، تعلّق بالرومانسيين في ذلك العصر وبنى علاقات شخصية مع معاصريه منهم وكانت (اعترافات متعاطي أفيون إنكليزي) هي من أوصلته إلى الشهرة الحقيقية. كتب في الرواية والمقالة والسيرة ويعد كاتباً غزير الإنتاج، وتُظهر أعماله تحليلاً عميقاً للنفس الإنسانية وللتاريخ والأدب، ومن أعماله (رسائل إلى شاب أُهملت تربيته)، (حول قرع البوابة في ماكبث)، (عربة البريد الإنكليزية)، (انتفاض قبيلة تترية).

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي