"لا حرب فى طروادة" ديوان جديد لـ نورى الجرّاح

2019-11-20 | منذ 3 أسبوع

صدرت حديثاً عن منشورات المتوسط – إيطاليا، مجموعة شعرية جديدة للشاعر السوري نوري الجرّاح، بعنوان: «لا حرب في طروادة»، حيثُ لم تعد القصيدة عند نوري الجرّاح، حسب كلمة الناشر، تكتفي باستحضار ذلك المناخ السحري للحارات الدمشقية ومنعطفاتها الضيّقة والظّليلة على تخوم بوابة «معبد جوبيتير» و «المِسْكيّة» وقوس «باب الشمس» شرق المدينة، أو طفولة حيّ المهاجرين الشاهقة التي تنحدر إلى العالم كلّه، جالبةً كلمات الشاعر من قصاصاته في الأرض الواسعة وحسب، بل هي الآن، وبإطلالتها هذه، من فضاء المنفى الجماعي المُتعاظم، توقظ المسوخ التي تقاطرت على الخيال السوري، مُحوِّلة الواقعَ الكابوسي إلى واقعٍ آخر؛ تراجيديا غنائية لا نهاية لها.

أرواح الجحيم السوري وساكنته وخلائقه في مشهد الجّراح في هذا الكتاب الشعري، تبدو هذه المرة، وكأنها تجهد لإيصال النشيد الكوني إلى بُحّة متصاعدة، عبر نداءات عميقة مقبلة من عالم بعيد. نداءات تضع قطعَ الصورة في الفراغات الملائمة لها، في تاريخ ملحمي لم يتسن لهوميروس ودانتي والمعري ولوقيانوس السوري تدوينه. وثيقة أدبية رفيعة عن اللحظة الإنسانية الدامية محفورة على حجر قديم، ذاهبة إلى ورثة لم يولدوا بعد.

«لا حرب في طروادة». لكنها حربٌ في دمشق. تتردد أصواتها وأصداؤها في جنبات نشيد متوسطي، وصفها الشاعر في عنوان فرعي بـ«كلمات هوميروس الأخيرة»، وتترى صورها المأساوية خارجة من إرث ميثولوجي يرسل عبر صوت الشاعر الحديث أصواتاً وأطيافاً عابرة للأزمنة لتتلاقى مع وقائع يومية تأبى أن تضع أوزارها إلا في نسيج المستقبل.

ويضمُّ الكتابُ 54 قصيدة موزعة على 11 فصلاً، في 176 صفحة.

من الكتاب:

كَلِمَاتُ هُومِيرُوسْ الْأَخِيرَةْ

لا حَرْبَ فِي طُرْوَادَة،

لا بَحْرَ ولا مَرَاكِبَ وَلاسَلالِمَ عَلَى الاَسْوَارْ،

لا حِصَانَ خَشَبِيَّاً، وَلا جُنُودَاً يَخْتَبِئُون فِي خَشَبِ الْحُصَانْ.

سَأَعْتَذِرُ لَكُم يَا أَبْطَالِيَ الصَّرْعَى:

«آخِيلْ» بِكَعْبِهِ الْمُجَنَّحِ؛

«هِكْتُورْ» بِصَدْرِهِ الطُّرْوَادِيِّ الْعَرِيضْ؛

وَأَنْتَ يَا «أَغَامِمْنُونْ» بِلِحْيَتِكَ الْبَيضَاء

وَسَيْفِكَ الْمُسَلَّطِ عَلَى رِقاب الْبًحَّارَةِ الهَارِبِينَ مِنَ الْمَعْرَكَةِ.

 لا حَرْبَ فِي طُرْوَادَة،

لا دَمَ وَلا دُمُوعَ،

لا أَقْوَاسَ نَصْرٍ ولا أَطْوَاقَ غَارٍ فِي الرُّؤوسْ.

لا جُرُوحَ فِي جَثَامِينِ الْرِّجَالِ،

لا قَتْلَى ولا قبور،

لا آسَ عَلَى الْأَسْمَاءِ، وَلا بَاكِيَاتٍ فِي شُرُفَاتِ الْبُكَاءْ.



إقراء أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي