"جسر الضلوع.. وهذه قصيدتي" .. مجموعة شعرية للسوري كمال جمال بك

2019-11-17 | منذ 1 سنة

ضمن إصدارات دار «العائدون للنشر والتوزيع» (عمّان/ الأردن)، صدرت حديثًا للشاعر السوري كمال جمال بك مجموعته الشعرية السادسة، وحملت عنوان «جِسْرُ الضُّلوع، وهذه قصيدتي»، وهي تأتي بعد غياب الشاعر عن النشر ما يقارب عشرين عامًا، بعد مجموعته «مرثية الفُرات العتيق» الصادرة عام 2000. والشاعر ابن مدينة البوكمال/ دير الزّور (مواليد 1964)، ودرس الفلسفة وعلم الاجتماع، ويقيم اليوم في السويد.

وجاءت «جسر الضلوع..» في 102 صفحة، متضمنة إحدى وأربعين قصيدة، يتداخل فيها الخاص والعام بعد الكارثة السورية، ويحضر المكان والضحايا والذكريات جزءًا أساسيًا في نسيج قصائد المجموعة.

وما بين شام وفرات يفرد الشاعر جناحي الحب والغناء على كامل الأجزاء المنكوبة ويعلو فوق أوجاعها لتقص عددًا كبيرًا من القصائد متفاوتة الحجم، وتتناول مواضيع شتّى.

وتسود المجموعة روح الحبّ والحياة، من جهة، ورهبة الحرب والموت من جهة مقابلة، ويخوض الشاعر في المكان السوريّ عمومًا، والدمشقيّ خصوصًا، وفي دمشق القديمة بتفاصيلها المألوفة، فيأخذنا إلى الصالحيّة والجامع الأمويّ وباب توما و»قِبَابِ الْحَمِيْدِيَّةِ المُشْتَهَاةِ بِفُسْتُقِ بُوْظَتِهَا»، إلى المخيّم والزبداني وغيره من الأمكنة الشهيرة التي يؤثّث بها قصيدته. وتتنوع أساليب ووسائل التصوير والتشبيه، كما تتعدد بحور «التفعيلة» التي يكتب الشاعر بها قصائده، بل إنه يلجأ إلى «كان يا ما كان»، ليحكي على طريقة السارد والراوي.

يشار إلى أنه صدر للشاعر قبل هذه المجموعة، ثلاث مجموعات عن اتحاد الكتاب العرب، دمشق، وهي «فصول لأحلام الفرات» 1992، «سنابل الرماد» 1994 و»مرثية الفرات العتيق» 2000، فيما صدرت له مجموعتان في وزارة الثقافة – دمشق وهما «بعد منتصف القلب» 1995، و»فاتحة التكوين»1996 .

 

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي