كيفية التعامل مع مديرك الذي يقاطع أفكارك أو يرفضها باستمرار

الأمة برس
2024-06-10

تعبيرية (انسبلاش)

هل سبق لك أن واجهت تلك اللحظة الصامتة المحرجة في اجتماع العمل؟ تلك اللحظة التي قمت فيها بتقديم فكرة مبتكرة وطموحة، مليئة بالحماس والإبداع، لكن وجدت نفسك محاطاً بتجاهل مدرائك أو رفضهم المستمر لها؟ إذن، فأنت لست وحدك. فهذه التجربة، بكل تأكيد، تعدت حدود الانفراد وأصبحت تجربة مألوفة للكثيرين، مما يثير العديد من الأسئلة حول كيفية التعامل مع تلك الأمور بثقة وحكمة، وكيفية تحويل تلك التحديات إلى فرص حقيقية للتطور الشخصي والمهني وفقاً لموقع سيدتي.

"الاستماع هو أحد أعظم قوى التغيير التي يمكنك امتلاكها." - جوليان تريجر

في هذا المقال، يقدم الخبير في مجال العلاقات العامة، الدكتور عيسى محمد، مجموعة من الإستراتيجيات الفعّالة والمبتكرة للتعامل مع المدراء الذين يرفضون الأفكار بانتظام، وسنقدم نصائح عملية قابلة للتطبيق في حياتكم المهنية اليومية. هناك طرق تساعدكم على التفوق رغم التحديات، ووسائل تمنحكم الثقة والقوة لتحقيق أهدافكم المهنية، تعرفوا إلى أبرزها:

المحافظة على الهدوء

عندما يقاطع رئيسك أفكارك أو يرفضها، فمن الضروري الحفاظ على رباطة جأشك. قد يؤدي رد الفعل العاطفي إلى الإضرار بسمعتك المهنية وتقليل احتمالية أن تؤخذ على محمل الجد في المستقبل. بدلاً من ذلك، خذ نفساً عميقاً وحافظ على هدوئك. استخدم هذا كفرصة لممارسة الصبر والذكاء العاطفي. من خلال عدم السماح للإحباط بأن يملي عليك استجابتك، فإنك تظهر النضج والسيطرة، مما يمكن أن يؤثر بشكل إيجابي على كيفية نظر رئيسك وزملائك إليك.

التفكير في المشكلة

قبل معالجة المشكلة، خذ وقتاً للتفكير في الأسباب المحتملة وراء سلوك مديرك. فكر فيما إذا كان هناك نمط ما أو إذا كان يحدث في سياقات محددة. يساعدك التفكير على التعامل مع الموقف بموضوعية. من المهم تقييم ما إذا كان يتم توصيل أفكارك بوضوح وفي الأوقات المناسبة. يمكن أن يساعدك التأمل الذاتي أيضاً في تحديد ما إذا كان هناك مجال للتحسين في مهارات العرض التقديمي أو في جوهر أفكارك.

التواصل بوضوح

التواصل الواضح هو المفتاح عند تقديم أفكارك. تأكد من أنك تعبّر عن أفكارك بإيجاز وثقة. إذا تمت مقاطعتك، اطلب بأدب إنهاء وجهة نظرك قبل فتح المجال للتعليقات. وهذا لا يظهر احتراماً لأفكارك فحسب، بل يشكّل أيضاً سابقة لكيفية توقع معاملتك. تدرب على الاستماع الفعال عندما يستجيب رئيسك، حيث يمكن أن يوفر ذلك نظرة ثاقبة لوجهة نظره ويساعدك على معالجة مخاوفه بشكل أكثر فعالية.

طلب الملاحظات

تعد الدعوة لتقديم الملاحظات طريقة استباقية لإشراك رئيسك في العمل، وإظهار أنك تقدّر مدخلاته. اطرح أسئلة محددة حول أفكارك لتشجيع الحوار، بدلاً من الرفض من جانب واحد. يمكن لهذا النهج أن يحول الديناميكية من المواجهة إلى التعاون. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يوفر لك البحث عن التعليقات رؤى قيمة حول كيفية تحسين أفكارك ومواءمتها بشكل أوثق مع توقعات رئيسك أو أهداف الشركة.

بناء التحالفات

إن تنمية العلاقات مع الزملاء يمكن أن توفر لك دعماً إضافياً ومناصرة. عندما يدرك الآخرون قيمة أفكارك، فقد يدعمونك في الاجتماعات أو في المحادثات مع رئيسك في العمل. يمكن أن يؤدي وجود الحلفاء أيضاً إلى زيادة فرص أخذ أفكارك بعين الاعتبار، حيث إن هناك قوة في الأعداد. علاوة على ذلك، يمكن لهذه التحالفات أن تقدم وجهات نظر ونصائح بديلة حول كيفية التعامل مع التفاعلات مع رئيسك بشكل أكثر فعالية.

"التفاوض ليس فقط عن الوصول إلى ما تريده، بل عن مساعدة الآخرين للحصول على ما يريدونه أيضاً." - هارفي ماكي

في الختام، ننصحك في حال استمرار الوقوع في المشكلة ذاتها؛ أن تفكر في التخطيط لعقد اجتماع خاص مع رئيسك في العمل لمناقشة مخاوفك. استعد لهذا الاجتماع؛ من خلال تحديد الحالات المحددة التي شعرت فيها بالرفض، واقتراح حلول لتحسين التواصل في المستقبل. تعامل مع المحادثة مع التركيز على تحسين ديناميكيات الفريق وإنتاجيته، بدلاً من إلقاء اللوم. يُظهر التخطيط الإستراتيجي لهذه المناقشة مبادرتك وتفانيك في تحسين بيئة العمل للجميع.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي