تحتفـي بالعام القمري الجديد مجسّدة سمات التنين الشهيرة

Roger Dubuis Excalibur Dragon Monotourbillon

الأمة برس
2024-06-03

(روجر دوبوي)

تحتفـي ساعة إكسكاليبر دراغون الأحادية التوربيون بالعام القمري الجديد مجسّدة سمات التنين الشهيرة: الذكاء، والكاريزما، والثقة. وقد تحقّقَ ذلك عبر مُحاكاة الكائن المهيب من خلال نبض أساسي ثابت، مع إفساح المجال أمام حامل الساعة للتفسير والتصوُّر، ودعوته لإطلاق العنان لخياله وفقاً لموقع رجال.

وفـي حين أنّ ساعة إكسكاليبر دراغون السابقة، المطروحة عام 2020، قدّمت تشابهاً حقيقياً مع الشكل الأسطوري للتنين، تعكس هذه الساعة الجديدة الأحادية التوربيون مفهوماً أكثر تجريداً. ففـي النهاية، لا يوجد أمر حتمي تماماً فـي هذه الحياة!

وتماشيًا مع التزامها المُعتاد بالتميّز، صمّمت روجيه دوبوي التنين ببراعة مُستخدمةً 27 قطعة من النحاس، كل قطعة مطلية باللك الأسود على جانبيها ومعالجة بالذهب الوردي على سطحها العلوي اللامع. بالأسلوب المُبتكر المُعتاد، وضعت القطع على 25 مستوى مختلفاً، ما يوفّر رؤية ثلاثية الأبعاد بحجم بارز ونابض بالحيوية.

وعند قلب الساعة سيظهر لكم التنين عينه بتصميمه الجذّاب – لكن هذه المرة على هيئة رسم معدني على الجانب الداخلي لزجاج الصفـير الذي يغطي ظهر علبة الساعة. تتطابق هذه الإضافة المُذهلة تماماً مع المنظر الأمامي، ما يمنح التنين القوة الكاملة، أيًا كان جانب الساعة الذي تنظرون إليه.

عيار معقّد

بينما يُهيمن التنين على العناصر الجمالية لهذه الساعة، جمعت روجيه دوبوي بين روعة التصميم وقوة عيار RD512SQ الأحادي التوربيون.

ابتُكر التوربيون عام 1801 لموازنة تأثيرات الجاذبية، ويظل واحداً من أكثر التحديات تعقيدًا فـي مجال صناعة الساعات. وحتى يومنا هذا، يُعد تعبيراً حقيقياً عن فن قياس الوقت لا يُتقنه إلا بضعة حِرفـيّين مهرة قادرين على تصنيع قفصه المعقّد الذي يضمّ عجلة التوازن، والنابض، ومضبط الانفلات.

وكما هو متوقّع، تعاملت روجيه دوبوي مع هذه الآلية الشهيرة بطريقتها الخاصة – وذلك من خلال عرض آليّات التوربيّون الأحادية المُميّزة داخل حركة هيكليّة. وبطبيعة الحال، يُصعّب ذلك تحقيق الإبداع الحرفـي، كما يتطلّب مهاراتٍ خاصّة أتقنتها الدار ببراعة.

حتى الطريقة التي تعتمدها روجيه دوبوي فـي تصنيع الحركات الهيكليّة تُعدّ أكثر تعقيداً من غيرها. منذ عام 2008، تُعيد الدار ابتكار هذه الحرفة باستخدام الهيكلة كنقطة بداية لكل تصميم – وليس كخطوة لاحقة. هذا يعني أنه حتى عند تنفـيذ تعقيداتٍ متقدّمة كالتوربيون، تتميّز العيارات بخفّتها وتصميمها البسيط والمتوازن.

ويتطلّب الوصول إلى هذه النتيجة تناغماً واتساقاً على مستوى المصنع المتكامل. على جميع صانعي الساعات والمُصمِّمين أن يعملوا بتناغم تام، بحيث يُعزِّز كل منهم نقاط القوة لدى الآخر ويفهم احتياجاته. إنه توازن بين البراعة التقنية والتميُّز الجمالي، وهو يتطلّب عملاً جماعياً مُنسّقاً فـي كل تفاصيل التصنيع.

تستغرق الهيكلة كذلك وقتًا أطول. وللحدّ من كمية المادة المُستخدمة داخل العيار، ثمّة حاجة إلى زيادة عدد الساعات اللازمة للتفريز، وبالتالي تُصنع المزيد من الأسطح متعدّدة الأوجه، ما يؤدّي إلى زيادة عدد الساعات اللازمة للزخرفة. كلّ هذا يهدف إلى منح الساعة مظهرها المبسّط والمُرتّب ومنح المُصمِّمين المزيد من الحرية للتحكُّم فـي العناصر الجمالية للساعة.

من المُثير للاهتمام العلم بأن دار روجيه دوبوي تُصنِّع آليات التوربيون الطائر فقط. وخلافًا للإصدارات التقليدية، يُثبَّت التوربيون الطائر من جانب واحد فقط، من دون جسر داعم فـي الأعلى. أي أنّه أجمل من حيث الشكل، لكنّ تنفـيذه أصعب، نظرًا لضرورة تحقيق ثباته. ويُعدّ تحدّياً نجحت فـيه علامة صناعة الساعات القائمة فـي جنيڤ من خلال ابتكار توربيون طائر عالي الأداء يتألف من 63 جزءًا.

ويُتوَّج هذا النهج الهيكلي الديناميكي بختم جنيڤ الذي يُعدّ من شهادات الجودة الأكثر صرامة فـي مجال صناعة الساعات الراقية. فإلى جانب تحديد المنشأ والموثوقية، تُحدّد هذه الشهادة معياراً للحِرفـية العالية الجودة، حيث ينبغي زخرفة كل مكوّن من مكوّنات الساعة يدوياً وفقاً لأعلى المعايير. فـي عيار RD512SQ، تتجلّى فلسفة التصميم الفريد والمُتقن فـي الأسطح العلوية المسفوعة بالرمل، فضلاً عن الزوايا المُلمَّعة بحِرفـية.

الحكمة فـي استخدام المواد

للسيطرة على القوى المُحيطة بالساعة، يتضمّن عيار RD512SQ قفص توربيون سفليًا من التيتانيوم غير المغناطيسي – أخفّ وزنًا بمرتين من الفولاذ المقاوم للصدأ. أهم من ذلك أن قفص التوربيون العلوي مصنوع من الكروم الكوبالت المصقول صقلاً رائعاً – وهو أيضاً غير مغناطيسي – ما يسمح بتقليص وزن القطعة بنسبة 16 فـي المئة. نتيجةً لذلك، يُقاوِم هذا العيار المجالات المغناطيسية بشكل أكبر، أمّا احتياطي الطاقة فقد تحسّن جذرياً ليبلغ 72 ساعة.

تُزيَّن علبة الساعة المصنوعة من الذهب المعصم، وهي بقطر 42 ملم ويعلوها إطار نحاسي متين، مُغلفن بدوره بالذهب الوردي، كما تحمل مُؤشّرات مملوءة بمادة Super-LumiNovaTM باللون الأسود.

بالنسبة إلى الحزام المصنوع من جلد العجل باللون الأسود، يمكن إضفاء الأسلوب الشخصي بفضل نظام الفكّ السريع المرِن، والذي يسمح بتغيير الحزام فـي ثوانٍ.

 








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي