نيويورك تايمز: العلم الاستفزازي الثاني يرفرف على منزل العدالة الأمريكية  

أ ف ب-الامة برس
2024-05-23

 

رفع بعض أنصار الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب أعلام "مناشدة السماء"، والتي يظهر أحدها هنا في الزاوية اليسرى السفلية، أثناء اقتحامهم مبنى الكابيتول الأمريكي في 6 يناير 2021. (أ ف ب)   ذكرت صحيفة نيويورك تايمز، الأربعاء 22مايو2024، أن العلم الذي حمله مثيرو الشغب في الكابيتول الأمريكي تم عرضه العام الماضي في منزل عطلة أحد قضاة المحكمة العليا، بعد الكشف عن رفع علم استفزازي مماثل خارج مقر إقامته.

واجه القاضي المحافظ صامويل أليتو الأسبوع الماضي دعوات من الديمقراطيين لإبعاد نفسه عن القضايا المتعلقة دونالد ترامب بعد أن أكدت التايمز أن العلم الأمريكي المقلوب – رمز مزاعم الرئيس السابق الكاذبة بتزوير الانتخابات – قد تم رفعه في منزله في فرجينيا في عام 2021.

ثم ذكرت الصحيفة يوم الأربعاء أن علم "مناشدة السماء" تم رفعه خارج منزل عطلات أليتو في نيوجيرسي الصيف الماضي.

تم حمل هذا العلم، مثل النجوم والأشرطة المقلوبة، إلى مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021 من قبل أنصار ترامب الذين يسعون إلى منع التصديق على انتخابات نوفمبر 2020 التي فاز بها الرئيس جو بايدن.

ونشرت صحيفة التايمز صورا لعلم "مناشدة السماء" يرفرف فوق عقار في جزيرة لونج بيتش، واستشهدت بستة من الجيران والمارة يؤكدون أن اللافتة طارت على العقار في يوليو وسبتمبر من عام 2023.

ويعود تاريخ العلم الذي يحمل عبارة "نداء إلى السماء" فوق شجرة صنوبر خضراء على خلفية بيضاء، إلى الحرب الثورية.

وعلى الرغم من أنها أصبحت غامضة، إلا أنها أصبحت مؤخرًا رمزًا لدعم ترامب والضغط من أجل حكومة أمريكية أكثر تركيزًا على المسيحية.

وفي الأسبوع الماضي، رد أليتو البالغ من العمر 74 عاما، والذي رشحه الرئيس الجمهوري جورج دبليو بوش وتم تعيينه في عام 2006، على الانتقادات قائلا إن زوجته رفعت العلم المقلوب لفترة وجيزة "ردا على استخدام أحد الجيران للعلم". لغة غير مقبولة ومهينة شخصيًا على لافتات الفناء".

ولم ترد العدالة علنًا بعد على الكشف عن العلم الثاني.

من المؤكد أن التقرير سيثير المزيد من الغضب من المشرعين الديمقراطيين الذين زعموا أن الاستفزاز الأولي للعلم خلق مظهرًا من التحيز وكان يتعارض مع التزاماته كقاضي في المحكمة العليا، التي تعمل بمثابة ذروة السلطة القضائية.

وكرر ديك دوربين، الديمقراطي المؤثر الذي يقود اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ، دعوة أليتو إلى تنحي نفسه عن القضايا المتعلقة بانتخابات 2020.

"هذا الحادث هو مثال آخر على سوء السلوك الأخلاقي الواضح من قبل قاض، ويزيد من الأزمة الأخلاقية المستمرة في المحكمة."

وتجاهل قاضي محافظ آخر في المحكمة، كلارنس توماس (75 عاما)، الدعوات لتنحية نفسه على أساس أن زوجته شاركت في الحملة لإبقاء ترامب في السلطة حتى بعد خسارته الانتخابات.

تدرس المحكمة العليا حاليًا قضيتين تتناولان 6 يناير، بما في ذلك ادعاء ترامب بالحصانة الرئاسية في قضية التدخل في الانتخابات. ومن المقرر صدور الأحكام في أواخر يونيو أو أوائل يوليو.

 









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي