أتقنوا مهارة صنع القرار لإدارة مشروعكم بفاعلية عالية

الأمة برس
2024-05-20

تعبيرية (بيكسباي)

يقول الكاتب الأمريكي "جيمس إي فاوست": "بعض خياراتنا المهمة لها جدول زمني، فإذا تأخرنا في اتخاذ القرار، فستضيع الفرصة إلى الأبد، وأحياناً تمنعنا شكوكنا من اتخاذ قرار ينطوي على التغيير. وبالتالي قد تضيع الفرصة"، لذا فإن عملية اتخاذ القرار هي من أهم العمليات التي تتم في عالم الأعمال، والتي بناءً عليها قد ينمو المشروع التجاري أو يتدهور وضعه وفقاً لموقع سيدتي.

عبر السطور القادمة، نتطرق إلى مهارة صنع القرار في الشركات؛ كيف تتم؟ وما الأمور التي يجب وضعها في الحسبان؟ وفقاً لاثنين من المختصين.

تعريف اتخاذ القرار وطرق اتخاذهبداية، زودنا في "سيدتي" مدير إدارة الابتكار في المعهد السعودي التقني للتعدين "إياب المجول" برأيه مخبراً: "تقول ميشيل أوباما:"لا يُمكنك اتخاذ قرار بناء على الخوف، وإمكانية حدوث ما قد يحدث"، إذ غالباً ما يجد الناس صعوبة في اتخاذ القرارات، ولسوء الحظ أنه يجب علينا اتخاذ القرارات طوال الوقت، بدءاً من القضايا البسيطة، وصولاً إلى القضايا التي تؤثر على حياتنا، ويميل البعض إلى تأجيل اتخاذ القرارات من خلال البحث عن المزيد من المعلومات أو الحصول على توصيات من أشخاص آخرين حول قرار معين، كما يلجأ البعض إلى اتخاذ القرار بواسطة التصويت". وأضاف: "يُمكننا تعريف اتخاذ القرار بأنها عملية الاختيار بين الحلول الممكنة لمشكلة معينة، ويمكن اتخاذ القرار بطرق بديهية أو منطقية أو حتى مزيج منهما، ففي البديهية يتم استخدام الحدس وشعورك الغريزي حول مسارات العمل المحتملة، والحدس هو عبارة عن خبرتك وقيمك الشخصية، أما المنطق فهو استخدام لحقائق وأرقام موجودة أمامك لاتخاذ القرار المناسب، وفي المنطق يتم تجاهل الشعور العاطفي".

وتطرّق "المجول" إلى آلية صنع القرار، المراحل وبعض المشاكل التي قد تعيق عن ذلك في نقاط، أدناه:

صنع القرار الفعّال:

  • يجب أن تكون القرارات قابلة للتنفيذ، سواءً على المستوى الشخصي أو على المستوى التنظيمي.
  • أن تكون قادراً على إقناع الآخرين بمزايا القرار.

مراحل صنع القرار الفعّال:

  • سرد الحلول.
  • تحديد جدول زمني.
  • تحديد المسؤول عن اتخاذ القرار.
  • جمع المعلومات.
  • تقييم المخاطر.
  • تحديد القيم.
  • وزن الإيجابيات والسلبيات.
  • اتخاذ القرار، وبمجرد اتخاذه، لا ينبغي إضاعة الوقت في التفكير في "ماذا لو"، أو إذا حدث خطأ ما، أو أريد إعادة النظر في القرار، هنا يجب فقط قبول القرار والمضي قدماً.

مشكلات تعيقك عن اتخاذ القرار الصحيح:

  • قلة المعلومات، إذ يجب أنّ يتم بناء القرار على أساس المعلومات، إلا أنّ المعلومات الكثيرة والمتضاربة قد تؤثر سلباً على اتخاذ القرار.
  • يجب التصريح عن المصالح المكتسبة؛ لكي لا تكون عائقاً عند اتخاذ القرار.
  • التعلق العاطفي وهو الارتباط بالوضع الحالي وعدم الرغبة في تغييره، وهنا أود أن أشير إلى الأفراد بأن عدم اتخاذ القرار هو قرار بذاته.

أهمية صنع القرار

مستشار الامتياز التجاري والمرشد والمدرب "أحمد العمودي"، يعتقد أنّ مهارة صنع القرار تُعد مهارة أساسية لاسيما للقادة، وهي عملية مستمرة يمارسها الإنسان طوال حياته، إذ بناء عليها يتم تحديد ورسم المستقبل لاسيما على المدى البعيد، وتُعد عملية صنع القرار جوهر وظيفة التخطيط في علم الإدارة، فهي ترتبط بكل مناحي الحياة، واكتسابها ليس بالأمر السهل، إذ تحتاج إلى تطوير مستمر.

ضرورة تجنب بعض الأخطاء

أشار "العمودي" إلى بعض الأخطاء التي يجب تجنبها أثناء عملية اتخاذ القرار وهي:

  • الإحجام أو التأخر في حل المشكلات.
  • الخوف والتردد الكثير في اتخاذ القرار.
  • التسرع في اتخاذ القرار وعدم دراسته بتأنٍ.
  • اتخاذ القرارات بناء على العاطفة.
  • تأثير أخطاء الماضي على القرار.








كاريكاتير

إستطلاعات الرأي