لا تستسلم.. كيف تتعامل مع التأثير العاطفي لرفض الوظيفة؟

الأمة برس
2024-05-19

تعبيرية (بيكسلز)

يعد رفض الوظيفة من التجارب التي قد نواجهها في رحلتنا المهنية، وقد يترك هذا الرفض تأثيراً عاطفياً عميقاً. كيف يمكنك التعامل مع مشاعر الحزن والإحباط المصاحبة لرفض وظيفة كنت تطمح إليها بشدة؟ وهل يمكنك تحويل هذه التجربة إلى فرصة للنمو والتطور الشخصي؟ وكيف تستطيع إعادة بناء ثقتك بنفسك بعد تلقي مثل هذا الخبر؟ وفقاً لموقع سيدتي.

يمكن أن تكون مواجهة رفض الوظيفة عقبة عاطفية كبيرة، ولكنها جزء لا مفر منه تقريباً من التطوير الوظيفي. من الطبيعي أن تشعر بمزيج من خيبة الأمل والإحباط والشك في النفس عندما تسمع كلمة "لا" المخيفة. لكن تذكّر أن تقييمك بكلمة "لا " يتم تحديدها من خلال طلب وظيفة واحد، ويمكن أن تكون هذه النكسة بمثابة نقطة انطلاق نحو النجاح في المستقبل، فالمفتاح هو إدارة عواطفك بشكل بنّاء واستخدام الخبرة لدفع حياتك المهنية إلى الأمام.

يقدم المحامي الباحث صهيب عماد مطر بعض الإستراتيجيات؛ لمساعدتك على التعافي بشكل أقوى من تجربة الرفض الوظيفي، وأهمها:

الاعتراف بالمشاعر

عندما تتلقى رفضاً لوظيفتك، فمن الضروري الاعتراف بمشاعرك بدلاً من قمعها. الشعور بالحزن أو الإحباط أو حتى الغضب هو رد فعل طبيعي. اسمح لنفسك بلحظة لمعالجة هذه المشاعر. من خلال التعرف إلى مشاعرك وقبولها، فإنك تخلق مساحة للشفاء ويمكن أن تمنع هذه المشاعر من التفاقم. تذكّر أنه لا بأس أن تأخذ استراحة قصيرة قبل العودة إلى البحث عن وظيفة للتأكد من أنك تقترب منه بعقل صافٍ وطاقة متجددة.

طلب الدعم

يمكنك الاعتماد على شبكة الدعم الخاصة بك خلال هذا الوقت الصعب، حيث يمكن للأصدقاء أو العائلة أو الداعمين لك تقديم آذان استماع وتقديم التشجيع ومشاركة تجاربهم الخاصة مع تجربة الرفض. في بعض الأحيان، مجرد التحدث عن مشاعرك يمكن أن يخفف بعضاً من العبء العاطفي. ويمكن أن تساعدك شبكة الدعم الخاصة بك أيضاً على اكتساب منظور جديد، وتذكيرك بمهاراتك وإنجازاتك السابقة، وهو ما قد يكون مفيداً بشكل خاص عندما يتسلل الشك الذاتي بعد الرفض.

استثمر التجربة

استخدم الرفض كفرصة للتأمل الذاتي الصادق. فكّر فيما إذا كانت هناك مجالات في طلبك أو مقابلتك يمكن تحسينها. من المهم إجراء هذا التقييم دون نقد ذاتي، بل بقصد النمو. اسأل نفسك ما هي الدروس التي يمكن تعلمها، وكيف يمكنك تطبيقها على الفرص المستقبلية. يمكن لهذا التفكير أن يزيد من وعيك الذاتي ويعزز تطورك المهني.

حدد الأهداف المستقبلية

بعد التفكير بالتجربة المؤلمة التي مررت بها، حدد أهدافاً جديدة قابلة للتحقيق للبحث عن وظيفة. يمكن أن يشمل ذلك تعزيز مهارات معينة، أو توسيع شبكتك، أو استهداف صناعة مختلفة. يمنحك تحديد الأهداف إحساساً بالسيطرة والتوجيه، وهو ما يمكن أن يكون قوياً بعد مواجهة الرفض. تذكر أن تقوم بتقسيم الأهداف الأكبر إلى خطوات أصغر وقابلة للتنفيذ؛ لتجنب الشعور بالإرهاق وتتبع التقدم الذي تحرزه.

تطوير المهارات

فكّر في أخذ دورات أو حضور ورش عمل أو المشاركة في أنشطة التطوير المهني لتحسين مهاراتك ومؤهلاتك. وهذا لا يجعلك مرشحاً أقوى فحسب، بل يعزز ثقتك بنفسك أيضاً. يعد الاستثمار في نفسك طريقة إيجابية للرد على الرفض، ويمكن أن يحفزك أثناء البحث عن وظيفة. إنها خطوة استباقية تُظهر لأصحاب العمل المستقبليين التزامك بالتعلم المستمر والنمو.

وفي الختام، تدرّب دائماً على الحفاظ على منظور طويل المدى لمستقبلك المهني، فالرفض لوظيفة واحدة لا يحدد حياتك المهنية. واجه العديد من المهنيين الناجحين الرفض عدة مرات قبل تحقيق أهدافهم. استخدم هذه التجربة كفرصة للتعلم، وتذكّر أن الوظيفة المناسبة لك موجودة. كن مثابراً ومرناً، ومع الوقت والجهد؛ ستجد دوراً يناسب مهاراتك وتطلعاتك.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي