الاستخبارات الأميركية: بدون مساعدة جديدة ستخسر أوكرانيا الحرب هذه السنة

ا ف ب - الأمة برس
2024-04-19

فرق الإطفاء تعمل على إخماد حريق اندلع في مبنى سكني في دنيبرو بعد هجوم صاروخي في 19 نيسان/أبريل 2024 (ا ف ب)

واشنطن - حذر مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي ايه) بيل بيرنز من أن أوكرانيا قد تخسر الحرب ضد روسيا بحلول نهاية عام 2024 ما لم تقدم الولايات المتحدة لها مزيدا من المساعدات العسكرية. 

وجاء تحذير بيرنز قبل يومين من تصويت مقرر السبت في مجلس النواب الأميركي على حزمة مساعدات معظمها عسكرية، بقيمة 61 مليار دولار لأوكرانيا، بعد أشهر من الجمود السياسي. 

وقال بيرنز في كلمة في مركز جورج دبليو بوش الخميس 18-04-2024 "مع الزخم العملي والنفسي الذي ستوفره المساعدات العسكرية، أعتقد أن الأوكرانيين قادرون تماماً على الصمود في 2024".

وأضاف "بدون مساعدة إضافية، سيصبح الوضع أخطر بكثير"، مشيرا إلى أن "الخطر حقيقي جدا في أن يخسر الأوكرانيون في ساحة المعركة بحلول نهاية 2024، أو على الأقل أن يصبح (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين في وضع يسمح له بإملاء شروط تسوية سياسية". 

ولم يوضح ما الذي يعنيه ب"خسارة" الحرب.

وليوضح مسألة نقص الذخيرة لدى الجيش الأوكراني، قال إن كتيبتين - وحدات تضم أكثر من ألفي جندي - لا تملكان سوى "15 قذيفة مدفعية يوميا" وما مجموعه "42 قذيفة هاون يوميا". 

وفي مواجهة بدء نفاد المساعدات الغربية، تعاني أوكرانيا من نقص متزايد في الموارد وتحث شركاءها على تقديم مزيد من الأسلحة وأنظمة الدفاع الجوي.









كاريكاتير

إستطلاعات الرأي