طهران تبعث بـ"رسالة مهمّة" لواشنطن بعد استهداف قنصليتها في دمشق  

أ ف ب-الامة برس
2024-04-02

 

 

إيرانيون يحرقون الأعلام الإسرائيلية والأمريكية خلال احتجاج في ساحة فلسطين في طهران، في 1 نيسان/أبريل، 2024 إثر ضربات جوية إسرائيلية دمرت مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق (أ ف ب)   طهران- أعلنت إيران الثلاثاء 2ابريل2024، أنّها وجهت "رسالة مهمّة" إلى الولايات المتحدة إثر استهداف قنصليتها في دمشق الذي أسفر الإثنين عن مقتل سبعة أعضاء في الحرس الثوري بينهم قائدان.

ونُقلت هذه الرسالة، التي لم يتمّ الكشف عن مضمونها، إلى "مسؤول في السفارة السويسرية"، التي تمثّل المصالح الأميركية في إيران، وذلك خلال استدعائه إلى وزارة الخارجية، حسبما أشار وزير الخارجية الإيرانية حسين أمير عبداللهيان.

وقال عبر موقع "إكس"، "خلال هذا الاستدعاء، تمّ شرح البعد الإرهابي للهجوم ولجريمة النظام الإسرائيلي"، مضيفاً أنّه "تمّ التأكيد على مسؤولية الحكومة الأميركية".

وأضاف وزير الخارجية الإيراني "أُرسلت رسالة مهمة إلى الحكومة الأميركية باعتبارها شريكدة للنظام الصهيوني. يجب أن تتحمّل أميركا المسؤولية".

استهدف قصف نُسب إلى إسرائيل القنصلية الإيرانية في دمشق حيث أسفر عن مقتل 11 شخصاً بينهم سبعة عناصر في الحرس الثوري الإيراني.

وتعهّدت طهران بالرد على هذا الهجوم غير المسبوق على مبنى دبلوماسي إيراني في سوريا، حيث تدعم إيران وحلفاؤها الرئيس السوري بشار الأسد.

وأعلن بيان صادر عن المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني بعد اجتماع عُقد مساء الاثنين بحضور الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، اتخاذ "القرارات اللازمة"، من دون تقديم تفاصيل.

من جهتها، دعت البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة في رسالة إلى "اجتماع طارئ" لمجلس الأمن الدولي من أجل "إدانة هذا العمل الإجرامي وغير المبرّر وهذا الهجوم الإرهابي الذي ارتكبه النظام الإسرائيلي، بأشدّ العبارات الممكنة".

وأشارت إلى "التداعيات الدولية بعيدة المدى لمثل هذا العمل المستهجن، والذي يمكن أن يؤدي إلى تفاقم التوترات في المنطقة وربما يؤدي إلى مزيد من الصراعات التي تشمل دولاً أخرى".

وأكدت البعثة أنّ "النظام الصهيوني المعتدي يتحمّل المسؤولية الكاملة عن هذه التداعيات، وتحتفظ الجمهورية الإسلامية بالحق المشروع والأصيل بموجب القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، في الرد بشكل حاسم على مثل هذه الأعمال".







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي