بأيدٍ أربع

2024-02-11

منصف الوهايبي

إلى أحفادنا.. أنا ورشيدة

الناطقونَ عن الهوى.. أحفادُنا..

لي مثلهمْ..

قلبٌ جنوبيّ.. كقلبك أنتِ..

أنطقُ مثلما هم ينطقون أنا..

وأضحكُ مثلما هم يضحكون أنا..

وألثغ مثلما هم يلثغونَ.. السينُ ثائي.. الراءُ غيني.. مرّةً..

والراءُ لامي مرّةً… والصادُ فائي..

غير أنّ الحرفَ حرفي صامتٌ.. منذ ارتحلتِ..

وضوء بيتك خافتٌ..

ليكنْ

سأنطقُ عن هوىً

أنا لي

من الأهواءِ، موسيقى مرقّمةٌ.. ولا صوتٌ..

وبي منها الذي بالشمسِ من ماءٍ..

وبالبلّورِ من لهبٍ..

وما بكِ أنتِ.. من أصداءِ أشجار لنا..

مجزومةٍ.. وهزيزِ ريحٍ..

حيثُ أجري مثلما يجرونَ هُمْ.. في شمسِها..

لي سلّةٌ كسلالهمْ.. لقطافِ عطركِ.. أنت.. في البستانِ..

لكنْ بي أنا.. من أزرقِ الياقوتِ.. ما بي من حكاياتي القديمةِ.. والجديدةِ..

كنت أعرفُ أنّها خمسونَ عاماً كالجسورِ.. معا عَبَرْناها..

ولمْ نرتجْ ولو بابا.. ولا أسْرَعْتُ.. أو أسْرَعْتِ..

تحت جدار وقتٍ.. مائلٍ.. خوفاً..

ولا عدْنا على أعقابِنا..

٭ ٭ ٭

نصْفُ استدارتها إذنْ.. لا غيرَ..

(حتّى لا أعودَ إلى الوراء.. كأنّني تمثالُ ملحٍ..

أو أقولَ لعلّني أحببتها بعد الفواتِ.. لعلّني أحببتُ أخرى..

وليكنْ..

ما فاتني قد فاتني..)

٭ ٭ ٭

نصف استدارتها إذنْ

ويدانِ منها.. كيْ أحسّ بأنّ لي.. منها.. يديْن..

وأنّ لي منها ذؤابةَ ريشةٍ.. بين الأصابعِ..

أنّني أبدا.. حفيدٌ بين أحفادي..

بأيدٍ أربع.. أمشي إلى أفق النجومْ.

شاعر تونسي







كاريكاتير

إستطلاعات الرأي