سرعة خارقة : «عصافير داروين» تُحلق في مساحة تغطي 30 ملعباً للكرة يومياً

متابعات الأمة برس
2022-06-10

تتبع أنماط الحركة اليومية لهذا العصفور إلكترونياً (إيكولوجي آند إيفولوشن)القاهرة - حازم بدر - بعد ما يقرب من 150 عاماً على وفاة عالم التاريخ الطبيعي البريطاني تشارلز داروين، لا تزال عصافيره الشهيرة تثير اهتمام العلماء، وكشفت دراسة حديثة قادها باحثون من جامعة ماكجيل الكندية عن أنماط الحركة اليومية لهذه العصافير، والتي تغطي مساحة تعادل حجم 30 ملعب كرة قدم.
وتم ربط هذه العصافير متوسطة الحجم في جزر غالاباغوس بعالم التاريخ الطبيعي البريطاني، حتى أنها باتت تعرف باسم «عصافير داروين»، وذلك منذ قدم نظريته عن الانتقاء الطبيعي قبل ما يقرب من 150 عاماً، بعد زيارة جزر «غالاباغوس» بجمهورية الإكوادور، ومشاهدة التنوع البيولوجي الاستثنائي لهذه العصافير.
وتعد هذه العصافير واحدة من أكثر الكائنات الحية التي خضعت للدراسة على هذا الكوكب، وبسببها أصبحنا نعرف كيف يمكن أن تحدث التغيرات التطورية السريعة، وكيف يمكن أن يؤدي تبادل المواد الجينية بين المجموعات السكانية المختلفة إلى ظهور أنواع جديدة.
وخلال الدراسة الجديدة المنشورة أول من أمس، في دورية «إيكولوجي آند إيفولوشن» قدم الباحثون رؤى جديدة حول سلوك هذه العصافير، حيث لم يكن الباحثون يعرفون رغم التاريخ الطويل للدراسات التي أجريت عليها، سوى القليل عن الحياة السرية لهذه الطيور، ويرجع ذلك جزئياً إلى تحديات دراستها في بيئتها الطبيعية، بما في ذلك التضاريس الصخرية البركانية الوعرة والظروف المناخية القاسية.
ولأول مرة، نجح الباحثون خلال تلك الدراسة، في تتبع حركات الطيور ليلاً ونهاراً من خلال وضع علامات عليها بحقائب ظهر إلكترونية صغيرة تزن نصف غرام فقط، وهو ما قادهم إلى تقدير المسافة التي تقطعها الطيور طيلة اليوم الواحد والتي تغطي مساحة تعادل حجم 30 ملعب كرة قدم.
وبالإضافة إلى ذلك أظهرت الدراسة سلوكاً اجتماعياً غريباً، فالمعروف أنه نادراً ما تتجمع معظم الطيور معاً أثناء التكاثر، ولكن المثير للدهشة أن الفريق البحثي وجد أن عصافير داروين هي استثناء واضح.
وتركت كل العصافير التي وضعت عليها علامة مناطق تكاثرها بعد غروب الشمس، وتحركت أربعة أضعاف المسافة التي تقطعها عادة في النهار، وكانت الوجهة الغامضة، هي بستان خصب من أشجار التفاح يقع بجوار البحر حيث يتجمع ما يقرب من ألف طائر ليلاً للراحة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي