سابقة تاريخية.. الشارع الرئيسي في مدينة باترسون في نيوجرسي يصبح “شارع فلسطين”- (صور وفيديوهات)

متابعات الأمة برس
2022-05-17

يعد هذا الحدث سابقة هي الأولى من نوعها في الولايات المتحدة الأمريكية والتي تظهر التأثير العربي والفلسطيني في السياسة المحلية (تواصل اجتماعي)باترسون (نيوجرسي) - عبد الحميد صيام - احتفلت الجالية الفلسطينية والعربية والأصدقاء برفع اليافطة عن الاسم الجديد للشارع الرئيسي في مدينة باترسون، ثالث أكبر المدن في ولاية نيوجرسي ليصبح “شارع فلسطين” Main Street- Palestine Way.

وقد قام برفع الغطاء عن الاسم الجديد رئيس بلدية باترسون السيد أندريه صايغ، بصحبة ميرتسا دافيلا، رئيسة المجلس البلدي، وعلاء عبد العزيز، عضو مجلس البلدية، ورانية مصطفى الرئيسة التنفيذية لمركز الجالية الفلسطينية الأمريكية (PACC).

ويعد هذا الحدث سابقة هي الأولى من نوعها في الولايات المتحدة الأمريكية والتي تظهر التأثير العربي والفلسطيني في السياسة المحلية والتي ساهمت في فوز رئيس البلدية أندريه صايغ لدورة ثانية يوم 10 أيار/ مايو الحالي، كما ساهمت في فوز حاكم الولاية فيل ميرفي في دورة ثانية في تشرين الثاني /نوفمبر 2021. والفضل في كل هذه الإنجازات يعود أساسا لالتفاف الجالية الفلسطينية ووحدتها في منطقة باترسون وكليفتون ذات الحضور العربي الاقتصادي والاجتماعي الكبيرين وخاصة في الشارع الرئيسي المكتظ بالمحلات التجارية العربية والمطاعم ومحلات الحلوى والأفران والصيدليات ومكاتب المحامين والأطباء والمحاسبين، وغالبيتهم من الفلسطينيين.

 


وكان المجلس البلدي لمدينة باترسون قد صوت بالإجماع مساء الثلاثاء 29 آذار/ مارس 2022 على هذا القرار بحضور جمع غفير من أبناء الجالية الفلسطينية والعربية والتركية الذين توافدوا إلى قاعة مجلس البلدية لحضور عملية التصويت وهم يعتمرون الكوفية الفلسطينية ويلبسون قمصانا كتب عليها بالعربية والإنكليزية: شارع فلسطين.

وقد ألقى رئيس البلدية أندريه صايغ كلمة في الجماهير المحتشدة في مكان الاحتفال هنأ فيها الجالية الفلسطينية والعربية على هذا الإنجاز وافتخر بأصوله العربية قائلا: “صحيح أن أبي جاء من لبنان وأمي من سوريا أما أنا فقلبي فلسطيني”. وأثنى في كلمته على دور الجالية الفلسطينية وأثرها الكبير في تطوير المدينة على كافة الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وأثنى دياب مصطفى، رئيس مركز الجالية الفلسطينية الأمريكية، على التفاف الجماهير الفلسطينية والعربية على العمل الإيجابي في هذه المنطقة لإحداث التغيير المطلوب لصالح الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة. وقال: “في ذكرى النكبة الرابعة والسبعين، ها نحن نحول الألم إلى أمل ونجاح وتقدم ونثبت قضية فلسطين في عقول وقلوب الأجيال القادمة التي ولدت في المهاجر”.


وأضاف رئيس مركز الجالية: “إننا نفخر بجاليتنا وتميزها ودورها الطليعي على كل المستويات. إنه يوم تاريخي ويجب ألا نتوقف هنا بل علينا أن نتابع نضالنا لكسب مزيد من الأصدقاء والمؤيدين للحق الفلسطيني والعمل على تعميم هذه السابقة على البلديات الأخرى التي يوجد فيها تجمعات فلسطينية وعربية”.

الشيخ محمد القطناني، إمام مسجد مقاطة باسيك الكبير، ألقى كلمة في الحضور وأثنى على وحدة الجالية العربية الإسلامية في الانتصار لقضايا الحق والعدل والانخراط في العمل الإيجابي في هذه البلاد لتغيير الصورة النمطية السلبية التي يحملها بعض قطاعات الشعب الأمريكي بسبب الدعاية المضادة والتهم غير الصحيحة. ثم أثنى على الشهيدة شيرين أبو عاقلة التي نقلت بعدستها وتقاريرها معاناة الشعب الفلسطيني المظلوم تحت الاحتلال وأوصلت تلك المعاناة في حياتها لملايين الناس، كما كانت طريقة اغتيالها شهادة إضافية على مدى الظلم الذي لحق بالشعب الفلسطيني.


ومدينة باترسون هي ثالث أكبر مدن ولاية نيوجرسي ويصل سكانها إلى 150000 نسمة. ويرأس بلديتها العربي من أصول لبنانية وسورية، أندريه صايغ منذ عام 2018. ومنذ تولي أندريه صايغ رئاسة المدينة زاد عدد الشرطة من أصول عربية ثم عين الفلسطيني عبد المجيد عبد الهادي، قاضي قضاة المدينة. كما عينت سيرين التميمي، أول فلسطينية ضابط شرطة ترتدي الحجاب، كما عين أيمن عبوشي رئيسا للدائرة القانونية بالبلدية.

وباترسون هي المدينة الأولى في ولاية نيوجرسي التي ترفع العلم الفلسطيني سنويا في الخامس عشر من أيار/ مايو، ذكرى النكبة منذ عام 2011، ثم لحقت بها مدينة نورث بيرغن ثم مدينة كليفتون بسبب وجود جاليات فلسطينية وعربية كبيرة في هذه المدن.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي