السلطة الانتخابية الفنزويلية تمهل المطالبين باستفتاء ضد مادورو 12 ساعة لجمع 4,2 ملايين توقيع

أ ف ب - الأمة برس
2022-01-22

زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو (يمين) وفريدي سوبرلانو الذي ألغي انتخابه حاكما لولاية باريناس في ساحة بوليفار في ضاحية شاكاو بكراكاس في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 (ا ف ب)كراكاس - أمهلت السلطة الانتخابية الفنزويلية المطالبين باستفتاء لإقصاء الرئيس نيكولاس مادورو، 12 ساعة الأربعاء المقبل لجمع أكثر من 4,2 ملايين توقيع ضرورية لتنظيم مشاورة من هذا النوع.
وأعلن المجلس الانتخابي الوطني على تويتر مساء الجمعة أنّ جمع التواقيع سيُنظّم "في 26 كانون الثاني/يناير، بين الساعة السادسة والساعة 18,00 في 1200 مركز" في جميع أنحاء البلاد.

وسيتعيَّن على منظّمات المعارضة التي بدأت الإثنين إجراءات تنظيم استفتاء على إلغاء ولاية الرئيس الاشتراكي (2019-2025)، أن تجمع عددا من التواقع يشكل نسبة عشرين بالمئة من الناخبين المسجّلين في كراكاس وفي كل من ولايات البلاد الـ23، أي ما مجموعه أكثر من 4,2 ملايين توقيع من أصل 20,9 مليون ناخب.

وفي حال لم تتحقق هذه النسبة في ولاية واحدة فقط يتم إلغاء العملية برمّتها.

وكتب زعيم المعارضة خوان غوايدو في تغريدة على تويتر "ما الذي تخاف منه يا مادورو؟ أنت لا تسمح حتّى ببعض التواقيع (...) الدكتاتوريّة لا تهتمّ حتّى بالأمور الشكلية".

وقال سيزار بيريز فيفاس، أحد المروّجين للاستفتاء ضدّ مادورو "من العار أن نُعلن (...) عن 1200 مركز ليتمكّن عشرون مليون مواطن من ممارسة حقهم"، معتبرا أنّ "الأمر يشبه وضع ألف لتر من الماء في حاوية سعتها خمسة لترات".

وكانت المعارضة الفنزويلية حاولت في 2016، من دون جدوى، المطالبة باستفتاء ضدّ الولاية الأولى لمادورو (2013-2019). وقد أعيد انتخابه في 2018 في اقتراع قال خصوم الرئيس إنّه شهد عمليات "تزوير"، ورفضته أيضا الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ودول عدّة في أميركا اللاتينية.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي