جدل كبير في فنزويلا بسبب "أول ستاربكس"

2021-12-24

شعار "ستاربكس" في مقهى افتتح حديثا في كراكاس في 23 ديسمبر 2021 (ا ف ب)

كراكاس: ترتشف امرأة القهوة في كراكاس داخل كوب من الكرتون يُظهر رسما لحورية خضراء وقد كَتب عليه عامل التحضير اسمها "جيني"... المشهد يشبه ما يحصل في أي من مقاهي "ستاربكس"، فهل بات في فنزويلا فرع أول لهذه السلسلة المنتشرة في ثمانين بلدا؟ الجواب ليس بهذه البساطة!

"ستاربكس" أم "ليس ستاربكس"؟ هذا السؤال يشعل صفحات شبكات التواصل الاجتماعي في فنزويلا في الأيام الأخيرة.

وكتب أبراهام دياز عبر تويتر ساخرا "تعالوا إلى فنزويلا، الوضع اصطلح حتى بات لدينا ستاربكس"، فيما تجتاز البلاد أزمة اقتصادية غير مسبوقة منذ 2014 كما أن بعض الشركات الأجنبية غادرت البلاد أو تمتنع عن دخول السوق الفنزويلية خشية التعرض لعقوبات أميركية.

ورد حساب يحمل اسم "لا ديفازا" على هذه التغريدة قائلا "كل شيء اصطلح لأن مقهى ستاربكس الموجود لدينا مزيف، كما حال حكومة فنزويلا".

ودفع الجدل المحتدم بالشركة الأميركية إلى الرد في بيان قالت فيه "يمكننا أن نؤكد أن برنامج +We proudly serve Starbucks®+ غير موجود في فنزويلا".

هذا البرنامج المذكور هو مشروع تسويقي مشترك بين "ستاربكس" ومجموعة "نستله" السويسرية التي علقت بدورها على الجدل.

وأكدت المجموعة العملاقة في مجال الصناعات الغذائية أنه "نظرا إلى التداول أخيرا بأخبار عن علاقة مزعومة لـ+نستله فنزويلا+ بافتتاح متجر للمشروبات يستخدم ماركة مقاهي STARBUCKS®، تُعلم الشركة الرأي العام بأن +نستله فنزويلا+ لم تتلق أي اتصال وليست منخرطة في الاتجار بهذه المنتجات". مع ذلك، تحمل الكافيتيريا المقامة داخل متجر سوبرماركت افتُتح قبل أيام في كراكاس كل العلامات التجارية المرتبطة بـ"ستاربكس" مع حوريتها الشهيرة.

- التركيبة السرية -

وتؤكد جيني تورو وهي وكيلة عقارية في سن 46 عاما أن "الشبكات الاجتماعية اشتعلت" بهذا الجدل، وذلك خلال ارتشافها القهوة مع والدتها وابنتها. كما تقرّ أنها قصدت المكان بعد الجدل الدائر بشأنه وبدافع الرغبة في التعرف على "أول" مقهى من سلسلة ستاربكس في البلاد.

وأقر خورخي نييفيس رئيس سوبرماركت YEET! حيث موقع المقهى، في حديث لوكالة فرانس برس الخميس بأن المتجر "ليس تابعا لسلسة ستاربكس"، متحدثا عن سوء تفاهم في الموضوع ومبديا استغرابه بالجدل الدائر على الإنترنت.

وقال "عندما قررنا فتح مقهى في داخل مؤسستنا، لم تكن نتوقع البتة تحقيق مثل هذا النجاح".

امرأتان تحتسيان القهوة داخل متجر في كراكاس في 23 ديسمبر 2021 (ا ف ب)

وأضاف نييفيس بنبرة غامضة بعض الشيء "ما فعلناه هو الاستحواذ على التجهيزات (لتحضير القهوة) والمنتجات. وقد أعطتنا الجهة التي اشترينا منها المنتجات توجيهات (من ستاربكس) عما يمكن فعله أو لا يمكن فعله، ونحن نحترم هذه التوجيهات".

لكن لدى سؤاله عن الجهة التي زودت المتجر الآلات والتوجيهات، يجيب نييفيس بنبرة حازمة "الأمر أشبه بإعطاء تركيبة مشروب +كوكا كولا+"، هذه "مسارات داخلية في الشركات".

ويحمل جدار في المقهى شعار (حورية) ستاربكس من دون الاسم، وفي داخل الموقع عبارة ""We Proudly Serve لكن أيضا من دون اسم الموقع.

وشهدت فنزويلا في السنوات الأخيرة محطات جدلية كثيرة طاولت الشركات المتعددة الجنسية. ففي 2018، أمّمت سلطات الرئيس نيكولاس مادورو الذي تستهدفه واشنطن بالعقوبات، أصول شركة كلوغز في فنزويلا بعد الإعلان عن وقف أنشطتها في البلاد بسبب "تدهور الوضع الاقتصادي". ومن الممكن مذاك شراء رقائق ذرة تحمل علامة كلوغز في فنزويلا من دون موافقة العلامة التجارية.

كما بثت قنوات التلفزيون الوطنية أفلاما منتجة في الولايات المتحدة بينها "سول" لاستوديوهات بيكسار، من دون إذن الجهات المعنية.

لكن سواء كان مقهى "ستاربكس" في كراكاس أصليا أم مزيفا، الأمر سيّان لإيمانويل غرانجيو الطالب البالغ عشرين عاما والذي يقول إنه قصد المكان بهدف "عيش تجربة جديدة".

وقبل هذا المتجر الجديد، كانت متاجر أخرى تضع علامة "ستاربكس" التجارية فتحت أبوابها في مناطق فنزويلية أخرى بينها فالنسيا (وسط البلاد الشمالي) وبويرتو لا كروث (شمال شرق).







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي