بايدن يحتفل باليوم العالمي للإيدز بخطة للقضاء على المرض

أ ف ب - الأمة برس
2021-12-02

انضمت إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن مارغريت ويلر لارا، والدة المدافع عن فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز غابرييل مالدونادو، خلال احتفال باليوم العالمي للإيدز في البيت الأبيض (ا ف ب)

احتفل الرئيس جو بايدن باليوم العالمي للإيدز يوم الأربعاء 1 ديسمبر 2021م  بخطاب أعلن فيه أن إنهاء الوباء في الولايات المتحدة في متناول اليد.

وقال امام جمهور من الناشطين والمؤيدين السياسيين في البيت الابيض "ليس من المبالغة الايحاء باننا على مسافة بعيدة جدا".

وأوجز خطاب بايدن ما وصفه البيت الأبيض بأنه خطة إدارية "لمضاعفة الجهود لمواجهة وباء فيروس نقص المناعة البشرية/الإيدز"، مما أدى إلى إنهائها فعليا بحلول نهاية العقد.

والهدف من ذلك هو خفض الإصابات الجديدة بنسبة 75 في المائة بحلول عام 2025 و90 في المائة بحلول عام 2030.

وقال بايدن إن هذا النهج يتركز على "حلول مجتمعية مبتكرة... للتأكد من أن أحدث وأحدث التطورات في الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية وتشخيصه وعلاجه متاحة للجميع".

كما وعد بايدن باتخاذ "إجراءات عدوانية"، مدعومة بهدف ميزانية "تاريخي" بقيمة 670 مليون دولار، للتأكد من أن الاستجابة لفيروس نقص المناعة البشرية كانت أكثر إنصافا للأشخاص الذين تم استبعادهم أو عانوا من التمييز من قبل.

"ونحن ننظر إلى الوراء في السنوات ال 40 الماضية، حيث كان هناك الكثير من الألم والمعاناة، انها شهادة ... (أن) يمكننا أن نفعل ذلك. يمكننا القضاء على انتقال فيروس نقص المناعة البشرية، ويمكننا السيطرة على الوباء في الولايات المتحدة والبلدان في جميع أنحاء العالم".

خلال السنوات الأربعين التي انقضت منذ أن واجه الباحثون الأمريكيون الحالات الأولى لما أصبح يعرف فيما بعد باسم الإيدز، كان هناك 700,000 قتيل أمريكي وأكثر من 36 مليون حالة وفاة في جميع أنحاء العالم.

وقال البيت الأبيض في ورقة إحاطة حول خطة عام 2030 إن هناك اليوم 1.2 مليون شخص في الولايات المتحدة مصابين بالمرض، لكننا "نحتفل بالمكاسب الملحوظة التي حققناها".

وبين عامي 2015 و2019، انخفضت الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية بنسبة 8 في المئة، "وهي علامة تبعث على الأمل"، حسبما ذكر البيت الأبيض.

وسيهدف التحول الذي يأمر به بايدن إلى "الحد بقوة من حالات الإصابة الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية، مع زيادة فرص الحصول على العلاج".

- دروس من كوفيد -

ووفقا لمسؤول رفيع المستوى في إدارة بايدن، فإن أحد الابتكارات سيكون تسريع مشاركة القطاع الخاص في "جهد وطني".

كما سيتم التركيز على "معالجة المحددات الاجتماعية للصحة التي تؤثر على خطر فيروس نقص المناعة البشرية للفرد أو نتائجه".

وذكر المسئول ان وباء كوفيد - 19 الحالى يمكن ان يعزز فى النهاية نظام الرعاية الصحية فى الكفاح الواطول ضد الايدز .

وقد حفزت الاستجابة لأزمة الفيروس التاجي التقدم في الاختبار الذاتي في المنزل والصحة عن بعد، فضلا عن تعزيز دور الصيدليات - جميع الطرق لإشراك الجمهور في مسعى معقد للرعاية الصحية.

جلب كبار المتخصصين في الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، بمن فيهم المستشار الطبي الرئيسي لبايدن أنتوني فوسي، سنوات من الخبرة من مكافحة الإيدز إلى أزمة كوفيد-19. والآن، يمكن تطبيق الدروس الجديدة المكتسبة خلال الوباء على الإيدز.

وقال المسؤول الكبير " اننا نتطلع الى رؤية الرؤى والمعرفة والخبرات الاضافية التى اكتسبها الباحثون من خلال مكافحة هذا الفيروس والتى يمكن تطبيقها الان على بحثنا عن لقاح وعلاج لفيروس نقص المناعة " .

ذكرت الامم المتحدة اليوم الاثنين ان معدلات الاصابة بفيروس نقص المناعة لا تتباطأ بالسرعة الكافية فى جميع انحاء العالم لتحقيق هدف القضاء على الايدز فى كل مكان بحلول عام 2030 .







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي