مادورو يصف مراقبي الانتخابات التابعين للاتحاد الأوروبي بأنهم "أعداء" و"جواسيس"

أ ف ب - الأمة برس
2021-11-29

الرئس الفنزويلي نيكولاس مادورو عارضا بطاقة هويته بعدما أدلى بصوته في الانتخابات المحلية والبلدية في كراكاس في 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 ( أ ف ب)

وصف الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الأحد 28 نوفمبر 2021م مراقبي الاتحاد الأوروبي الذين أتوا إلى بلاده لمراقبة الانتخابات المحلية الأخيرة، بأنهم "أعداء" و"جواسيس"، نافيا المخالفات التي أشاروا إليها في تقرير مهمتهم.

وقال مادورو "أولئك الذين أتوا كأعداء، وفد جواسيس الاتحاد الأوروبي، لم يجدوا أيّ عنصر لينتقدوا النظام الانتخابي"، منتقدا التقرير "المليء بالارتجال والمكتوب بشكل سيّئ".

وأضاف "هؤلاء لم يكونوا مراقبين دوليين" بل "جواسيس الاتحاد الأوروبي!".

وتابع في كلمة ألقاها على التلفزيون العام إنهم "سعوا (...) إلى تشويه العملية الانتخابية الديموقراطية والتي لا تشوبها شائبة في فنزويلا، لكنهم لم ينجحوا".

وأردف مادورو "لقد حصلت انتخابات شفافة وموثوقة ونزيهة وآمنة وحرة. وقد حققت التشافية نصرا ساحقا".

حقّق معسكر مادورو الذي لم يعترف جزء من المجتمع الدولي بإعادة انتخابه رئيسا لفنزويلا العام 2018، نصرا ساحقا في الانتخابات المحلية، إذ فاز بـ20 من أصل 23 من مناصب الحكام وبرئاسة بلدية كراكاس.

ورحب مادورو على الفور بالفوز، قائلا "نصر جميل جاء نتيجة العمل الدؤوب".

وأشار التلفزيون الحكومي إلى "فوز تاريخي للثورة" التشافية.

وشاركت المعارضة المنقسمة، للمرة الأولى في اقتراع منذ 2017، بعدما كانت قاطعت في السابق الانتخابات الرئاسية والتشريعية. ورغم خطبها المتمحورة حول الوحدة والحوار، لم تنجح في توحيد لوائحها الانتخابية.

وأرسل الاتحاد الأوروبي بعثة انتخابية هي الأولى منذ 15 عامًا لمراقبة عملية الاقتراع.

وأكدت بعثة المراقبة التابعة للاتحاد الثلاثاء عند تقديم تقريرها الأولي أنه كانت هناك مخالفات عدة.

وقالت البعثة إنه على الرغم مما وصفتها بأنها "ظروف أفضل" مما كانت عليه في الانتخابات السابقة، إلا أنها لاحظت "عدم التزام بسيادة القانون".

واعتبرت رئيسة البعثة إيزابيل سانتوس أنّ "بعض القوانين أثّر في تكافؤ الظروف والتوازن وشفافية الانتخابات".







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي