المعارضة المتشككة المشاركة في الانتخابات الإقليمية الفنزويلية

ا ف ب
2021-11-19

تستعد فنزويلا لإجراء انتخابات إقليمية في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2021 - وهي المرة الأولى منذ ثلاث سنوات التي تشارك فيها المعارضة السياسية في البلاد(ا ف ب)

ستخوض المعارضة الفنزويلية انتخابات إقليمية يوم الأحد 21 نوفمبر 2021م  للمرة الأولى منذ ثلاث سنوات، لكنها ستفعل ذلك غير المفككة وسيسمح الرئيس نيكولاس مادورو غير المقتنع بحرية التصويت.

وكانت المعارضة الرئيسية قد قاطعت الانتخابات التشريعية والرئاسية الاخيرة بسبب عدم اجراء انتخابات حرة ونزيهة وشفافة ولكنها وافقت على المشاركة فى انتخابات العمد وحكام الولايات يوم الاحد بعد تلقى تأكيدات معينة من الحكومة .

وبالنسبة لمادورو، كانت هذه التنازلات تهدف إلى تأمين قدر من الإعفاء من العقوبات الأمريكية المعاقبة ضد حكومته، ولا سيما شركة النفط الحكومية PDVSA.

ويريد مادورو أن يكون قادرا على بيع النفط الفنزويلي في السوق الدولية، لا سيما في الولايات المتحدة، التي كانت أكبر زبون للبلاد.

وبالتالي، ستكون هذه الانتخابات، على الرغم من أنها طفيفة نسبيا، اختبارا لمعرفة ما إذا كانت فنزويلا مستعدة لاتخاذ خطوات مهمة نحو الديمقراطية في أعقاب صرخات المعارضة من التزوير في الانتخابات الرئاسية لعام 2018 والأصوات التشريعية لعام 2020.

ومن أهم تنازلات الحكومة عودة مراقبي الاتحاد الأوروبي للمرة الأولى منذ 15 عاما.

كما وافق مادورو على إنهاء نظام الحماية المثير للجدل الذي استخدمته الحكومة لتجريد السلطة من حكام المعارضة - مما يعني بشكل أساسي أن الحزب الحاكم يسيطر على جميع الولايات.

وبينما استأنف المحادثات بوساطة نرويجية مع المعارضة في المكسيك، تم تعليقها بعد تسليم غاسل الأموال المزعوم وحليف مادورو أليكس صعب من الرأس الأخضر إلى الولايات المتحدة.

كما انتقد مادورو وزارة الخارجية الأمريكية في وقت سابق من هذا الأسبوع متهما إياها بمحاولة "التدخل في الشؤون الداخلية لفنزويلا" بسبب تقرير صحفي يفيد بأن البيت الأبيض قال إن الانتخابات "سيتم التلاعب بها".

- "عقبات خطيرة" -

أنصار المرشحين من الحزب السياسي الحاكم في فنزويلا يتجمعون في سان كريستوبال قبل الانتخابات الإقليمية التي سينظر إليها على أنها اختبار لاستعداد نظام مادورو للسماح للديمقراطية بأن تسلك مجراها

وينظر إلى هذه الانتخابات على أنها محاكمة لنزاهة الانتخابات في المستقبل ومعرفة ما إذا كان نظام مادورو مستعدا للسماح للديمقراطية بأن تسير في مجراها، وهو أمر تقول المعارضة إنه لم يفعله منذ الهزيمة النكراء التي مني بها حزبه الاشتراكي المتحد في الانتخابات البرلمانية عام 2015.

ولكن حتى لو تبين أن يوم الأحد كان حرا ونزيها، وعلى الرغم من أن ائتلاف المائدة المستديرة الرئيسي للوحدة الديمقراطية المعارض قد تم تطهيره للمشاركة في أعقاب حظر دام ثلاث سنوات من قبل المجلس الانتخابي الوطني، إلا أن المشاكل لا تزال قائمة بالنسبة للمعارضة.

وبالرغم من ان الحركة وافقت على الترشح ، الا انها مازالت تصر على ان الانتخابات " لن تكون نزيهة او تقليدية " بسبب " العقبات الخطيرة " التى وضعتها الحكومة .

وهناك أيضا نقص في الوحدة بين صفوف المعارضة.

ولم يتحدث زعيم المعارضة خوان غوايدو علنا تأييدا أو معارضا للمشاركة.

وفى الشهر الماضى انتقد مرشح الرئاسة السابق هنريك كابريليس الانقسامات " القاتلة " فى المعارضة وحث الفصائل المختلفة على تسوية خلافاتها ودعم المرشحين الافضل حظا .

وأشار إلى أن معارضة موحدة هزمت الحكومة في عام 2015.

ولكن هذه الدعوة لم تلق آذانا صاغية في الغالب.

ويتمثل استثناء واحد في ولاية ميراندا حيث انسحب كارلوس اوكاريز الاسبوع الماضي من سباق الحاكم وترك ديفيد اوزكاتيغوي - الذي كان على خلاف طويل معه - كمرشح المعارضة الوحيد.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي