دراسة: تناول هذا الطعام يساعد في مكافحة سرطان الثدي

2021-10-23 | منذ 1 شهر

أظهرت دراسة تعدّ الأولى من نوعها، أن النساء المصابات بسرطان الثدي اللاتي يتناولن المكسرات، يتمتعن بفرصة أكبر للنجاة من هذا المرض اللعين، مقارنة بأولئك اللاتي قلن إنهن لم يأكلن المكسرات.

ويأتي هذا الاكتشاف من دراسة أجريت على أكثر من 3000 مريض في الصين، ونشرت أمس، 20 أكتوبر 2021 في المجلة الدولية للسرطان، لدراسة استمرت حوالي 10 سنوات، بحسب webmd.

العلاقة بين تناول المكسرات وسرطان الثدي

 

وأفاد الباحثون بوجود نمط استجابة للجرعة بين تناول اللوز وخطر تكرار الإصابة بسرطان الثدي والوفاة بشكل عام، حيث إن أولئك الذين يستهلكون كميات أكبر من المكسرات وتحديداً اللوز، لديهم سرعة استجابة للتعافي.

 

وأفاد الخبراء بأنه بشكل عام، قد لُوحظ أن الأشخاص الذين تناولوا المكسرات عموماً كانوا يتمتعون بمزيد من التركيز، وصحة أفضل، ومؤشر كتلة جسم أقل، وأمراض سرطانية في مراحل مبكرة، وحياة أكثر نشاطاً بدنياً، وكل العوامل هذه العوامل ترتبط ارتباطاً وثيقاً بفرصة النجاة والوقاية من سرطان الثدي.


فوائد المكسرات للجسم بشكل عام

نسبة عالية من مضادات الأكسدة

تحتوي المكسرات على نسب عالية من مضادات الأكسدة، بما في ذلك البوليفينول الموجود في المكسرات، الذي يعمل على مكافحة الإجهاد التأكسدي عن طريق تحييد الجذور الحرة، وهي جزيئات غير مستقرة قد تسبب تلف الخلايا وتزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض.

كما قد وجدت إحدى الدراسات أن الجوز لديه قدرة أكبر على محاربة الجذور الحرة من الأسماك، وتظهر الأبحاث أن مضادات الأكسدة الموجودة في الجوز واللوز يمكن أن تحمي الدهون الحساسة في خلاياك من التلف بسبب الأكسدة، بحسب Healthline.

المساعدة في إنقاص الوزن

على الرغم من أنها تعتبر طعاماً عالي السعرات الحرارية، إلا أن الأبحاث تشير إلى أن المكسرات قد تساعدك على إنقاص الوزن.

وفي إحدى الدراسات التي أجريت على النساء ذوات الوزن الزائد، فقد أولئك اللاتي يتناولن اللوز ما يقرب من ثلاثة أضعاف الوزن، شهدن انخفاضاً أكبر بكثير في حجم الخصر مقارنة بالمجموعة التي لم تتناوله.

علاوة على ذلك، على الرغم من أن المكسرات عالية جداً في السعرات الحرارية، إلا أن الأبحاث تظهر أن جسمك لا يمتصها جميعاً، حيث يبقى جزء من الدهون محاصراً داخل الجدار الليفي للجوز أثناء الهضم.


خفض نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية

المكسرات لها تأثيرات مثيرة للإعجاب على مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية، فقد ثبت أن الفستق يخفض نسبة الدهون الثلاثية لدى الأشخاص المصابين بالسمنة ومرضى السكري، حيث ترجع قوة المكسرات في خفض الكوليسترول إلى محتواها العالي من الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة والمتعددة غير المشبعة.

وفي دراسة استمرت 12 أسبوعاً على الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة، كانت مستويات الدهون الثلاثية لدى أولئك الذين تناولوا الفستق أقل بنسبة 33% تقريباً من المجموعة التي لم تتناول المكسرات.

المصدر: الرؤية






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي