تسليم رجل أعمال هارب مقرب من مادورو الفنزويلي إلى الولايات المتحدة

أ ف ب
2021-10-17 | منذ 1 شهر

قال مسؤولون قضائيون أمريكيون إنه تم تسليم رجل أعمال هارب متهم بالعمل كغاسل أموال لنظام الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يوم السبت 16 اكتوبر 2021م  إلى الولايات المتحدة من الرأس الأخضر.

وقالت وزارة العدل في بيان ان اليكس صعب سيمثل امام المحكمة في فلوريدا الاثنين واعربت عن "اعجابها" بالسلطات في الرأس الاخضر لمساعدتها في هذه القضية.

وكان رد فعل فنزويلا غاضبا حيث علقت المحادثات مع المعارضة التى تدعمها الولايات المتحدة حول انهاء الازمة السياسية والاقتصادية فى البلاد .

ويتهم صعب , وهو مواطن كولومبى , وشريكه التجارى الفارو بوليدو فى الولايات المتحدة بادارة شبكة استغلت المساعدات الغذائية الموجهة الى فنزويلا , وهانة الدولة الغنية بالبترول الغارقة فى ازمة اقتصادية حادة .

ويزعم أنهم نقلوا 350 مليون دولار من فنزويلا إلى حسابات كانوا يسيطرون عليها في الولايات المتحدة وبلدان أخرى. وهم يواجهون خطر السجن لمدة تصل إلى 20 عاما.

واتهم صعب، الذي يحمل أيضا الجنسية الفنزويلية وجواز سفر دبلوماسي فنزويلي، في يوليو 2019 في ميامي بغسل الأموال، وألقي القبض عليه خلال توقف الطائرة في الرأس الأخضر قبالة سواحل غرب أفريقيا في يونيو 2020.

وقد وصفت المعارضة الفنزويلية صعب بأنه رجل واجهة يقوم بتعاملات مشبوهة مع نظام مادورو الاشتراكي الشعبوي.

واشاد الرئيس الكولومبى ايفان دوكى بتسليم صعب .

وكتب دوكي في تغريدة على تويتر "تسليم أليكس صعب هو انتصار في مكافحة الاتجار بالمخدرات وغسل الأصول والفساد الذي عززته ديكتاتورية نيكولاس مادورو".

كما رحب زعيم المعارضة الفنزويلية خوان جوايدو ، الذى تعترف الولايات المتحدة واكثر من 50 دولة اخرى بانه القائم باعمال رئيس البلاد ، بهذه الخطوة .

وقال في تغريدة على تويتر "نحن الفنزويليين، الذين شهدنا العدالة تختطف لسنوات، نحترم ونحتفل بنظام العدالة في البلدان الديمقراطية مثل الرأس الأخضر".

-بيادق سياسية

وفي تطور غير مرتبط رسميا بتسليم صعب، بعد وقت قصير من انتشار أنباء تسليم ستة مديرين تنفيذيين سابقين للنفط قيد الإقامة الجبرية بتهمة الفساد في فنزويلا، تم نقلهم إلى سجن لم يكشف عنه.

وكانوا يعملون في شركة "سيتغو" التابعة لشركة النفط الحكومية "بدفسا" التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرا لها. ويحمل خمسة من الستة الجنسية الاميركية والاخر مقيم دائم في الولايات المتحدة.

وقال بيل ريتشاردسون من الحزب الديمقراطى الامريكى الذى قاد مهمة فاشلة الى فنزويلا للسعى للافراج عن المديرين التنفيذيين فى العام الماضى " ان المحتجزين الامريكيين فى فنزويلا يستخدمون الان كبيادق سياسية .

أدار ريتشاردسون مفاوضات دولية لعدد من المعتقلين الأمريكيين البارزين.

واضاف "سنواصل الضغط من اجل الافراج عنهم".

- "اختطاف" -

وكانت الرأس الاخضر وافقت الشهر الماضي على تسليم صعب الى الولايات المتحدة رغم احتجاجات فنزويلا.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي