الحكومة الفنزويلية تقاطع المحادثات مع المعارضة

2021-10-17 | منذ 1 شهر

رفضت الحكومة الفنزويلية حضور اجتماعات مع المعارضة في البلاد بعد أن تم تسليم أحد المقربين من الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو إلى الولايات المتحدة.
 
وقال رئيس الوفد خورخي رودريجيز يوم السبت “احتجاجا على هذا الاعتداء لن نشارك في جولة المفاوضات المقررة غدًا”.
 
وجاءت هذه الخطوة بعد وقت قصير من ظهور تقارير تفيد بتسليم جمهورية الرأس الأخضر أليكس صعب إلى الولايات المتحدة.
 
وكان صعب، وهو رجل أعمال يحمل الجنسية الكولومبية، قد اعتقل في الرأس الأخضر في حزيران/يونيو من العام الماضي عندما توقفت طائرته الخاصة للتزود بالوقود بينما كانت متجهة من فنزويلا إلى إيران .
 
وقالت الحكومة الفنزويلية إنه كان في مهمة إنسانية. وهناك مزاعم بأن صعب باع الطعام للحكومة الفنزويلية مقابل عدة ملايين من الدولارات لبرنامجها الاجتماعي المثير للجدل.
 
 ويشار إلى أن صعب مطلوب في الولايات المتحدة وكولومبيا بتهم من بينها غسل الأموال. ووفقا للمحققين الأمريكيين يُعتقد أيضًا أن لديه معلومات مستفيضة حول الأعمال غير القانونية لعائلة مادورو والمسؤولين الفنزويليين رفيعي المستوى.
 
وعينت الحكومة الفنزويلية صعب مؤخرا كمندوب لها في مفاوضاتها مع المعارضة التي تجري في المكسيك.
   
وفي رد على تسليم صعب على ما يبدو، ألقت قوات الأمن الفنزويلية القبض على ستة مديرين تنفيذيين أمريكيين عاملين في مجال النفط، وفقًا لتقارير  وسائل الإعلام من بينها سي إن إن.
 
وأفرج عن المديرين التنفيذيين الأمريكيين من السجن ويخضعون للإقامة الجبرية منذ بضعة أشهر فقط.

المصدر: القدس






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي