أفكار جديدة في تصاميم الثريات

2021-07-31 | منذ 2 شهر

نسرين حمود

ليست الثريات المتدلية من الأسقف مجرّد إضافة إلى الديكور تؤمن الإضاءة لغرف المنزل، بل هي تتجاوز وظيفتها لتتحوّل إلى نقطة محوريّة في الديكور الداخلي، لا سيّما عندما تحلّ في غرف النوم، وتحديدًا على جانبي السرير في غرفة النوم الرئيسة، أو في المطبخ أو في غرفة المعيشة. بعيدًا عن الزخرفة المفرطة، تتخذ تصاميم الثريات، راهنًا، هيئة أشكال هندسيّة بسيطة، وتتلوّن بألوان ناعمة محايدة، وتبدو جذّابة على غرار أي قطة إكسسوار أخرى. لمحة عن جديد الثريات في الآتي.

الثريات "صديقة" البيئة

من الواضح أن تيّار العودة إلى الطبيعة يسجّل حضورًا في موضة الثريّات، ويبرز من خلال استخدام مواد طبيعية في التصميم، كالخشب والزجاج والنسيج والخيزران. أضف إلى المواد التي تصنع الثريات ووحدات الإضاءة، هناك أشكالها المستلهمة من الطبيعة، على غرار الثريا التي تتخذ هيئة فروع، أو أوراق أو قطرات...

النحاس إلى الواجهة

تتراجع الثريات ذات اللون الذهبي الوردي، الثريات التي كانت تتقدّم مشهد الإضاءة العام الماضي، لصالح تلك المشغولة من النحاس الأصفر، والتي تضفي الجرأة على إطلالة الديكور، سواء كان النحاس لمّاعًا أو مطفأ. كما يوفّر التصميم النحاس صحبة اللون الأسود الأناقة، وكذا يفعل التصميم النحاس الذي يتكئ على قاعدة خرسانية، أو خشبية. علمًا أن حضور النحاس طاغ في الديكور، وإلى الثريات، هو يستخدم في تصميم الطاولات والمزهريات وصنابير المياه... وبالطبع، هو يشيع الرفاهية في الديكور الداخلي، ويجعل الغرفة التي يحلّ فيها أكثر دفئًا، مهما كان طرازها، كلاسيكيًّا أو اسكندينافيًّا.

الثريات كرويّة الشكل

لم يفقد الشكل الهندسي الكروي شعبيته في التصميم؛ سواء كانت الثريات مصنوعة من مادة شفافة أو حتى غير شفافة. وفي هذا الإطار، تجذب الثريات المستديرة التي تحمل تواقيع المصمّمين وتعكس البساطة في الشكل والجاذبيّة في آن واحد. أضف إلى الشكل الكروي، تندرج الثريات التي تتخذ هيئة أي تصميم هندسي محدّد تحت فئة الإضاءة الرائجة.

ثريات من حقبة ماضية

تعرف الثريات التي تنتمي إلى طراز خمسينيات القرن الماضي وسبعينياته ذروة الشعبيّة راهنًا، وهي لما تزل مصدر إلهام للمصمّمين. وتمتاز بالألوان المحايدة وبالأناقة، كما تحاكي الثريات المذكورة المنحوتات الفنّية. هذه الثريّات مناسبة للمطبخ وركن تناول الطعام.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي