حواراتشخصية العامضد الفسادإنفوجرافيك أسلحة وجيوشرصدإسلاموفوبياضد العنصرية

لايوال مؤثرا في حزبه : ترمب يعزز هيمنته على الحزب الجمهوري بإزاحة ليز تشيني

2021-05-12 | منذ 1 شهر

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب والنائبة الجمهورية ليز تشيني (سي إن إن)واشنطن - في مؤشر كبير إلى النفوذ الذي ما زال يتمتع به دونالد ترمب في صفوف معسكره، صوّت الجمهوريون، اليوم الأربعاء 12-5-2021على إزاحة النائبة المحافظة ليز تشيني، العدو اللدود للرئيس الأميركي السابق، من منصبها كمسؤولة ثالثة في الحزب الجمهوري.
وقال قطب العقارات السابق في بيان إن ليز تشيني «لا تتمتع بأي شخصية وليس لديها ما تضيفه إلى حياتنا السياسية أو لبلدنا» حسبما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية.
وأزاح الأعضاء الجمهوريون الـ212 في مجلس النواب النائبة المحافظة من منصبها كمسؤولة ثالثة في الحزب الجمهوري عقب اجتماع مغلق.
وأكدت ليز تشيني للصحافيين عقب القرار: «سأفعل كل ما في وسعي لضمان عدم عودة الرئيس السابق (إلى الرئاسة)».
وأضافت ابنة نائب الرئيس السابق ديك تشيني، أن «البلاد بحاجة إلى حزب جمهوري قوي يقوم على الأسس الجوهرية للوطنية، وأنا ملتزمة بضمان أن يتحرك الحزب بهذه الطريقة للمضي إلى الأمام».
ويؤخذ على ليز تشيني تنديها دونما هوادة بـ«الكذبة الكبيرة» التي نشرها الملياردير الأميركي بقوله من دون أي دليل إن الانتخابات الرئاسية الأخيرة «سُرقت» منه. واتهمته كذلك بتحريض متظاهرين مؤيدين له على العنف خلال اقتحام مبنى الكابيتول.
وأسهم الرئيس الجمهوري السابق من خلال بيانات نارية كثيرة في طرد ليز تشيني التي وصفها بأنها «غبية لا ينبغي أن تكون في قيادة» الحزب الجمهوري.

وبدت النائبة عن ولاية وايومينغ في الأيام الأخيرة مدركة لاحتمال أن تفقد منصبها كمسؤولة ثالثة في الحزب الجمهوري في مجلس النواب. إلا أنها حضّت الجمهوريين رغم ذلك على رفض «عبادة الشخصية» التي يمثلها ترمب.
ومساء (الثلاثاء) كان لها خطاب لاذع استهدفت فيه الرئيس السابق.
وقالت في مجلس النواب الذي كان شبه خالٍ: «لزوم الصمت وتجاهل الكذب يشجع الكاذب»، في إشارة إلى اتهامات ترمب بحدوث تزوير انتخابي. ومضت تقول: «لن أشارك في ذلك، لن أبقى مكتوفة اليدين وصامتة في حين يجر آخرون حزبنا إلى طريق يتخلى عن دولة القانون وينضمون إلى حملة الرئيس السابق لتقويض نظامنا الديمقراطي».
وكانت ابنة نائب الرئيس الأميركي السابق ديك تشيني من بين 10 جمهوريين صوّتوا في مجلس النواب من أجل محاكمة ترمب بتهمة «التحريض على العصيان» خلال الهجوم على مبنى الكابيتول في السادس من يناير (كانون الثاني).
وأفلتت ليز تشيني (54 عاماً) من مذكرة حجب ثقة في فبراير (شباط) الماضي. لكن منذ ذلك الحين تلاشى صبر بعض زملائها حتى من بين منتقدي دونالد ترمب.
فدورها كمسؤولة ثالثة لحزبها في مجلس النواب أو ما يُعرف بـ«كاونسل تشير»، يقوم على إبراز رسالة الجمهوريين. يضاف إلى ذلك أن انتخابات منتصف الولاية وهي أساسية في 2022 باتت قريبة.
ويرى النائب الجمهوري كيفن ماكارثي، أن الرسالة واضحة ومفادها أنه لا يمكن الفوز بالانتخابات من دون جبهة موحدة.
وكتب تشيب روي، وهو نائب جمهوري عن تكساس: «لقد خسرت قدرتها على التحدث باسمنا».
ويدعم ترمب وكيفن ماكارثي النائبة إليز ستيفانيك (36 عاماً) للحلول مكان تشيني.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي