لتجنب الإجهاد المالي

3 دروس مالية مهمة يمكن تعلمها خلال العشرينيات

2021-04-05 | منذ 8 شهر

عاشت الكاتبة موري باكمان بمفردها في مدينة كبيرة واستمتعت بالامتيازات التي تأتي معها. وفي وقت لاحق من العشرينيات من عمرها، تزوجت وسافرت كثيرا مع زوجها قبل أن تقرر إنجاب الأطفال.

وفي تقرير نشره موقع "موتلي فول" (fool) الأميركي، قالت الكاتبة، موري باكمان، إنها استمتعت بوقتها في العشرينيات من عمرها، كما تعلمت العديد من الأشياء المهمة في تلك العشرينيات، ومن بينها بعض الدروس المالية الكبيرة.

1- احرص دائما على توفير مدخرات لحالات الطوارئ

أفادت الكاتبة بأنها فقدت وظيفتها التي كانت بدوام كامل خلال العشرينيات من عمرها، إذ لم يكن ذلك خطأها، وإنما كان قرار الشركة بالتخلي عنها، مما جعلها تشعر بالتوتر. ولحسن الحظ كانت لديها مدخرات لتعتمد عليها في مثل هذه الحالات الطارئة.

ومنذ ذلك الحين، حرصت على تعزيز صندوق الطوارئ الخاص بها، حتى تجد الأموال كلما احتاجتها. لقد ساعدتها مدخراتها المحدودة في ذلك الوقت على تجاوز تلك الفترة الصعبة، واليوم أصبحت لديها أموال أكثر يمكنها الاعتماد عليها في حال انخفض الدخل دون سابق إنذار.

2-تجنب الديون غير الصحية بأي ثمن

أشارت الكاتبة إلى أنها أمضت جزءا كبيرا من عشرينياتها في استشارة أصدقائها الذين أزعجهم محصّلو الديون لدفع الفواتير المتأخرة، الأمر الذي ساعدها في تعلّم بعض الأشياء في وقت مبكر، من بينها أن جمع رصيد على بطاقة الائتمان لا يعد سوى أمر سيئ.

لقد حرصت باكمان على عدم إضافة أية نفقات على بطاقة ائتمان ما لم تستطع سدادها بالكامل، حيث ساعدها ذلك في تجنب رسوم الفائدة الباهظة التي قد لا ترغب فيها.

3-اختيار التأمين المناسب

ذكرت الكاتبة أنها كسرت ذات يوم جزءا من أسنانها بينما كانت تتناول وجبة خفيفة من الحلوى الصلبة. حينها، لم يكن لديها تأمين على الأسنان نظرا لأن صاحب العمل لم يوفره لها ولم تكن ترغب آنذاك بدفع ثمنه بمفردها.

ونظرا لأن الذهاب إلى طبيب الأسنان سيكون مكلفا، قرّرت باكمان تجاهل المشكلة، لكنّها استيقظت بعد بضعة أسابيع على ألم رهيب. لقد أصيب السن المكسور بالعدوى، وكانت بحاجة لمعالجة لبّ الأسنان حيث تُعدّ هذه العملية مكلفة للغاية، ما جعلها تقتنع بأن اختيار التأمين الصحيح يشكّل فرقا كبيرا.

عندما فقدت باكمان وظيفتها بعد مرور سنوات، شعرت برغبة في التخلي عن التأمين الصحي بسبب النفقات، ثم تذكرت حادثة السن. لذلك، أبقت خطة التأمين القديمة إلى أن تزوجت وانضمت إلى تأمين زوجها.

وخلال تلك الأشهر الخمسة التي دفعت فيها أقساط التأمين، انتهى بها الأمر في غرفة الطوارئ، ولو لم تشترِ ذلك التأمين، لكانت غرقت في فواتير تُقدّر قيمتها بآلاف الدولارات.

وقالت الكاتبة إن فترة العشرينيات من عمرها كانت بالتأكيد ممتعة، حتى أنها تفتقد في بعض الأحيان، حياتها عندما كانت أصغر سنا وتنعم براحة البال.

في المقابل، تشعر باكمان بالسعادة نظرا لأن التجربة التي مرت بها خلال تلك الفترة أكسبتها بعض المعرفة المالية المهمة التي ساعدتها في تجنّب الإجهاد المرتبط بالمال منذ ذلك الحين، في حين أن الكثير من الناس عندما يتذكّرون الوقت الذي قضوه في العشرينيات من العمر يشعرون بالقشعريرة.






كاريكاتير

إستطلاعات الرأي