ضمن آلية كوفاكس.. نائبة الرئيس الفنزويلي تعلن رفض بلادها استلام لقاح أسترازينيكا

متابعات-الأمة برس
2021-03-25

أعلنت فنزويلا التي لم تصرّح باستخدام لقاح أسترازينيكا بسبب أعراض جانبية محتملة، أنّها لن توافق على استلام هذا اللقاح ضمن آلية كوفاكس التي أنشأتها منظمة الصحّة العالمية لإتاحة اللّقاحات للدول المنخفضة الدخل.

وقالت نائبة الرئيس الفنزويلي ديلسي رودريغيز في تصريح للتلفزيون الرسمي الأربعاء 24 مارس 2021 “من الواضح أنّ فنزويلا ستختار من خلال آلية كوفاكس اللّقاح الذي صرّحت باستخدامه لتلقيح الشعب الفنزويلي”.

وكانت فنزويلا أبلغت في 15 آذار/مارس منظمة الصحة للبلدان الأمريكية، التابعة لمنظمة الصحة العالمية، رفضها تسلّم لقاح أسترازينيكا.

وكانت البلاد قد حجزت ما بين 1,4 مليون و2,4 مليون جرعة من هذا اللقاح من خلال آلية كوفاكس.

ولم تصل أيّ دفعة من هذه اللقاحات بسبب الديون المترتّبة على فنزويلا لصالح منظمة الصحة العالمية.

ولتسوية هذا النزاع طلب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو من منظمة الصحة للبلدان الأميركية أن تحرّر مبلغ 300 مليون دولار من الأموال الفنزويلية المجمّدة لدى المصرف المركزي البريطاني بموجب عقوبات مفروضة على فنزويلا.

من جهته، أعلن زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو أنه سيأذن باستخدام 30 مليون دولار من الأموال المجمّدة في إطار العقوبات المفروضة على بلاده، من أجل شراء لقاحات ضدّ كوفيد-19.

ويسيطر غوايدو المدعوم من واشنطن التي تدفع باتجاه إطاحة مادورو، على الأصول الفنزويلية في الولايات المتحدة.

وكانت فنزويلا أطلقت حملة تطعيم ضدّ كوفيد-19 في شباط/فبراير باستخدام لقاحي سبوتنيك-في الروسي وسينوفارم الصيني.

وسجّلت في فنزويلا التي يبلغ عدد سكانها 33 مليون نسمة، رسميا نحو 150 ألف إصابة بفيروس كورونا بينها 1500 وفاة، وهي أرقام شككت فيها المعارضة في وقت عبرت الحكومة عن قلقها بشأن اصابات جديدة.







شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي