الداخلية الأفغانية تفتح تحقيقاً حول بيع أكثر من ألف شخص كُلاهم في إحدى القرى

متابعات الامة برس:
2021-03-23 | منذ 4 شهر

كابول-وكالات: فتحت وزارة الداخلية الأفغانية تحقيقا بشأن ما أوردته تقارير صحفية عن أن أكثر من ألف شخص باعوا كُلاهم في إحدى قرى ولاية هيرات (غربي البلاد) خلال السنوات الماضية.

وتنشط في أفغانستان سوق سوداء في مجالات مختلفة منها تجارة الأعضاء، وتجارة المخدرات، والخطف من أجل الفدية.

ووفق توقعات البنك الدولي، فإن نسبة الفقر في أفغانستان ستتجاوز 70% خلال الأشهر القادمة، وهي نسبة تزيد من خطر استغلال سماسرة السوق السوداء لحاجة الناس في بلد يحتل المرتبة الثالثة عالميا في عدد عمليات الخطف مقابل الفدية.

كما أن رواج جرائم تجارة المخدرات والأعضاء يزيد في ظل إجراءات حكومية تبدو محدودة الأثر حتى الآن.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي