تحليل الحملة الرئاسية لترامب يكشف لماذا خسر؟

2021-02-03 | منذ 8 شهر

بندر الدوشي

ألقى الرئيس السابق دونالد ترمب باللوم في نتائج الانتخابات على مزاعم لا أساس لها حول عملية الاحتيال ووجود مخالفات. لكن في المستويات العليا من حملته، يرسم تقرير تم تداوله بين مساعديه السياسيين صورة مختلفة - وأكثر أهمية – للسبب الذي أدى إلى هزيمته.

ويقول التحليل، في دراسة مفصلة، وحصلت بوليتيكو على نسخة منه، إن الرئيس السابق عانى من تصور الناخبين أنه لم يكن أمينًا أو جديرًا بالثقة وأنه سحق بسبب طريقة تعامله مع جائحة فيروس كورونا.

وبينما نشر ترمب اتهامات لا أساس لها من الصحة بحشو أوراق الاقتراع في المدن ذات الكثافة السكانية العالية، يشير التقرير إلى أن هزيمته جاءت بسبب نزيف الدعم من الناخبين البيض.

ويُظهر التقرير المكون من 27 صفحة، والذي كتبه كبير استطلاعات الرأي في حملة ترمب توني فابريزيو ، كيف كان مستشارو ترمب يحسبون سرًا لخسارته حتى عندما انخرط الرئيس السابق والعديد من أنصاره في جهود غذت نظرية المؤامرة لإلغاء الانتخابات.

واكتمل تحليل الحالة في ديسمبر 2020 ووزع على كبار مستشاري ترمب السياسيين قبل تنصيب الرئيس جو بايدن في 20 يناير. ومن غير الواضح ما إذا كان ترمب قد اطلع على التقرير.

وتستند النتائج إلى تحليل استطلاعات الرأي في 10 ولايات. خمس منها -أريزونا وجورجيا وميشيغن وويسكونسن وبنسلفانيا- هي الولايات التي خسرها ترمب بعد فوزه بها في عام 2016. والولايات الخمس الأخرى- فلوريدا وأيوا ونورث كارولينا وأوهايو وتكساس- هي الولايات التي فاز بها ترمب في كلتي الانتخابات.

"تآكل مزدوج الرقم"

ويشير التقرير إلى مجموعة من الخصائص الديموغرافية التي عانى ترمب من انتكاسات حاسمة فيها عام 2020، بما في ذلك بين كبار السن البيض، وهي نفس المجموعة التي ساعدته إلى دخول البيت الأبيض. ويشير التقرير إلى أن دعم ترمب شهد "تآكلًا كبيرًا بين الناخبين البيض، وخاصة الرجال البيض"، وأن "دعمه انخفض مع كل فئة عمرية تقريبًا". وفي الولايات الخمس التي انقلبت لصالح بايدن، كان أكبر تراجع لترمب فيها من بين الناخبين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و29، و65 فما فوق.

كما لعب سكان الضواحي -الذين تراجعوا عن دعم ترمب بعد عام 2016- دورًا رئيسيًا. ويقول التقرير إن الرئيس السابق عانى من "تآكل مزدوج الرقم" مع "الناخبين البيض المتعلمين في جميع المجالات".

ويوضح تحليل الحالة أن سلوك ترمب الشخصي ساهم أيضا في هزيمته. وكتب فابريزيو: "كان لبايدن ميزة واضحة على ترمب باعتباره أمينًا وجديرًا بالثقة".

"رد فعل محرج على الوباء"

وكان رد فعل ترمب على الوباء حرجًا أيضًا. ويقول التقرير إن الفيروس التاجي تم تسجيله باعتباره القضية الأولى بين الناخبين، وإن بايدن فاز بهؤلاء الناخبين بهامش 3 إلى 1 تقريبًا حيث سجلت الغالبية عدم موافقتها على تعامل ترمب مع الفيروس.

وقال معظم الناخبين إنهم أعطوا الأولوية لمحاربة فيروس كورونا على إعادة فتح الاقتصاد، حتى مع تركيز الرئيس بشدة على الأخير. وقال ما يقرب من 75 في المائة من الناخبين -ومعظمهم فضل بايدن- إنهم يفضلون ارتداء الأقنعة العامة.

ويثير التقرير أيضًا بشكل غير مباشر أسئلة حول قرار حملة إعادة الانتخاب بإيقاف الإعلان مؤقتًا على التلفزيون خلال الصيف وتوفير الموارد حتى الخريف. وفقًا للنتائج، كان ما يقرب من 9 من كل 10 ناخبين قد اتخذوا قراراتهم بشأن من يدعمون بحلول الشهر الأخير من السباق.

وليس فابريزيو مستشار ترمب الوحيد الذي قدم تقريرًا بعد الهزيمة منذ 3 نوفمبر، حيث نشر جون ماكلولين، خبير آخر في استطلاع آراء لحملة ترمب، تقريرًا على موقع Newsmax المحافظ في الأسبوع التالي للانتخابات.

وفي غضون ذلك، قام مستشارو نائب الرئيس السابق مايك بنس بإحضار عدة منظمي استطلاعات للرأي لإطلاعه على النتائج التي توصلوا إليها بعد الانتخابات، وفقًا لشخص مطلع على المناقشات.

ومن بين النقاط التي استفاد منها أن ترمب كان يحقق مكاسب خلال الأسابيع الأخيرة من السباق، وأن تجمعاته ساعدت في دفع الجمهوريين إلى المنافسة في مجلسي النواب والشيوخ. لكن منظمي استطلاعات الرأي أوضحوا أيضًا أنه في حين كان هناك دعم كبير لسياسات ترمب، كان هناك إرهاق واسع النطاق من الرئيس بين داعميه.

وضمن الدائرة المقربة من ترمب، كان فابريزيو يؤمن منذ فترة طويلة بأن ترمب بحاجة إلى إعطاء الأولوية للوباء من أجل الفوز بإعادة انتخابه. وفي الصيف الماضي، كتب مذكرة من 79 صفحة يجادل فيها بأن ترمب بحاجة إلى التركيز أولاً على التعامل مع الوباء بدلاً من إعادة فتح الاقتصاد. كما أوصى من بين أمور أخرى، بأنه كان ينبغي عليه تشجيع الناس على ارتداء أقنعة بدلاً من السخرية من هذه الممارسة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي