هل يمكن أن نحب شخصاً ونذوب فيه عشقاً دون أن نراه!

اقرأوا المسرحية الغنائية "الحب عن بُعد"

2021-01-18 | منذ 1 شهر

هل يمكن أن نحب شخصاً ونذوب فيه عشقاً دون أن نراه! اقرأوا المسرحية الغنائية "الحب عن بُعد"

كان الحبُّ دوماً غامضاً، لم يفلح الفلاسفة الكبار في أن يعرّفوه تعريفاً دقيقاً، بل وقع بعضهم أسيراً للحب ولم ينجُ منه ولم يستطع التعامل معه. فهل يمكن أن نقعَ في الحبّ عن بُعد، دون أن نرى الشخص الذي نحبّ أو نتعامل معه؟ هذه النقطة المحورية هي التي يعالجها الكاتب اللبناني الفرنسي أمين معلوف في مسرحيته الغنائية الصغيرة الحب عن بعد.

 موضوع يهمك : تميز وإبهار : الحصاد الثقافي 2020 في المسرح الوطني اللبناني المجاني "الأمل رغم كل شي "

كتب معلوف هذه المسرحية الغنائية لتُغنَّى في الأوبرا الفرنسية، وتُرجمت للعربية لاحقاً عام 2002. وتحكي قصّة حُبٍّ في القرن الثاني عشر الميلادي، العاشق فيها أميرٌ من فرنسا، والمحبوبةُ فيها أميرةٌ مسيحيّةٌ في طرابلس بلبنان، اسمها كليمانس.

الحبّ عن طريق السماع بصفات المحبوب وفقط، الحبُّ عن طريق الخيال، والحبّ عبر البحار، والغناء والموسيقى والجمال، وعلاقة حبّ البشر بحبّ الإله، عن كلّ هذه القضايا يكتب أمين معلوف في تلك المسرحية الغنائية القصيرة التي لا يزيد عدد صفحاتها عن 100 صفحة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي