مع احمد الاغبري في اجنحة الكلام وفضاء الاسئلة

2021-01-13 | منذ 5 شهر

احمد ناجي احمد النبهاني


في كتابه اجنجة الكلام وفضاء الاسئلة نقف مع الأستاذ احمد الاغبري كناقد متمكن وصحفي متميز وكاتب انيق ينحت عناوينه من فضاء الدهشة فيصنع من تلك الدهشة بهاء الأسئلة في مقارباته اليمنية ثم يقدم المشهد الإبداعي اليمني على نحو يليق به من الجدية والتناول الإبداعي الراقي والنبيل .
في اجنحة الكلام وفضاء الاسئلة الذي يقع في ثلاثمائة وإثنين واربعين صفحة يبدأ الكاتب احمد الاغبري ابداعه من عتبة الإهداء إلى والدته تلك القيمة الإنسانية الخالدة مرورا بزوجته وصولا الى اليمن. ليكتمل مشهد الإهداء بروعة الوطن الصغير المتمثل بالأسرة والوطن الأكبر المتمثل باليمن .
ثم ينطلق الإغبري إلى المقدمات التي تستحضر أجمل ما في المشهد الإبداعي اليمني ليكون لحضورهم إضاءة في ذلك الحوار حول اجنحة الكلام وفضاء الدهشة حيث يقول الدكتور عبد العزيز المقالح : إن هذا الكتاب يقوم على ثلاثة ابعاد هي اجنحة الكلام وفضاء الاسئلة ومقاربات يمنية مرورا بالأستاذ عبد الباري طاهر الذي تحدث عن متابعاته للجهد الدئوب للأستاذ احمد الاغبري في توظيف مهاراته الصحفية وإبداعه الأدبي والنقدي في تقديم الإبداع اليمني على نحو متميز
ويتحدث عن كيف ان اجنحة الكلام مستوحاة من الحكمة العظيمة التي ارسلها الفيلسوف العربي ابن رشد كرد على إحراق كتبه حين قال : إن للافكار اجنحة تطير إلى اعلى عليين ويتحدث الأستاذ عبد الباري طاهر عن كيف ان الاستاذ احمد الاغبري يجيد طرح الأسئلة فهي الأساس في هذا الكتاب الذي يتكون من قسمين اجنحة الكلام وفضاء الأسئلة وخاتمة المقدمات للشاعرة الكبيرة الأستاذة هدى ابلان الامين العام لإتحاد الأدباء والكتاب اليمينيين حين نفدت الى جوهر الأسئلة واجنحة الكلام حين وصفت الكتاب انه كتاب مصقول بجوهر ابداعي وقد ابدعت في هذا الوصف وقدمت الكتاب بأبلغ ما يستحق من التقديم ثم يتحدث الاستاذ الفاضل احمد الإغبري فيقول ان الكتاب هو خلاصة منتخبة لما نشره خلال العشرين سنة الماضية في وسائل اعلامية يمنية وعربية في تقديم الإبداع اليمني في وسائل اعلامية يمنية وعربية بالإضافة إلى الحوارات التي اقامها مع رموز الإبداع اليمني .
ولنا ان نغوص مع الجوهر الإبداعي في نماذج ابداعية حيث يغوص مع اشكالية العقل واسئلة الكتابة في مسرحية للمؤلف سمير عبد الفتاح تحت عنوان ذاكرة اخرى حيث نلاحظ الناقد احمد الأغبري يغوص في النص ويقدم عملا ابداعيا يتكامل مع ما قدمه الكاتب المسرحي سمير عبد الفتاح مؤلف المسرحية
حيث نلاحظ الأستاذ احمد الاغبري وهو يغوص في الحوار لينفد من خلاله إلى شخصيات العمل المسرحي ويبحث عن علاقة المؤلف بالكتابة وبالإنسان والمحيط من حوله.

من حفل توقيع الكاتب في بيت الثقافة في صنعاء
ثم نلاحظ الكاتب احمد الاغبري يبحث في عنوان نقدي جديد يتناول من خلاله الرواية الشهيرة للمبدع الروائي العالمي الأستاذ الفاضل وجدي الاهدل ارض المؤامرات السعيدة حيث يبحث الإغبري عن العالم السفلي في علاقة السلطة بالدولة في أرض المؤامرات السعيدة للروائي المتميز وجدي الأهدل..
يبحث الاغبري عن علاقة المجتمع بالمؤلف وعن اهمية الواقعية النقدية في هذا العمل الروائي الكبير في مبناه ومعناه ولا ينسى الاغبري ان يتحدث عن التيار التصاعدي في سرد احداث الرواية وتفاصيلها .
ثم يتناول الأغبري في فصل مستقل جدل العلاقة بين الدين والسلطة في رواية حصن الزيدي للروائي محمد الغربي عمران ثم يعود الاغبري إلى سمير عبد الفتاح في عمله الروائي نبراس قمر ليتناول الهجرة والحرب في هذا العمل الروائي
كما يتحدث الاغبري في فصل مستقل عن تراجع الدراما وبذخ السرد في رواية مواسم الهذيان لثابت العقاب ثم يتجه الاغبري ليناقش متعة السرد. وفجوة الإقناع في رواية نبوءة الشيوخ لبسام شمس الدين
وهكذا يستمر الاغبري في تفجير مجرى الدلالة من خلال فضاء الأسئلة ودهشة التناول الإبداعي لعناوين متنوعة وتجارب متميزة ليقدم عملا نقديا وابداعيا متميزا يمزج فيه بين احمد الاغبري الكاتب والناقد والصحفي والإنسان والمثقف الراقي والنبيل في فضاء الاسئلة واجنحة الكلام .



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي