الصادق: كل ما مررت به قادني إلى التصوير!

متابعات/ الأمة برس
2020-12-16 | منذ 6 شهر

كانت الالتقاطة الأولى في ديسمبر 2010، ولم تتواني أو تلتفت إلى الخلف أبداً، بدأتْ التصوير كتجربة وشغف فضولي، فباتت في محصلتها اليوم، العديد من الصور التي انطلقت بها تجاه العالمية، وأصبحت العديد من العلامات التجارية تسعى للتعاون معها. المصورة الفوتوغرافية "بيان الصادق" واجهت الحياة باكتشاف فني عبر عدسة مضيئة، وسبرت أغوارها، كان لسيدتي معها الحوار الآتي.

مدينة نيويورك منطلق الصادق!

خاضت "الصادق" رحلتها عبر التقاط صور للعائلة والأصدقاء، والمعالم السياحية والشوارع أثناء الرحلات، وكلُ مايُلهمها، نشرت هذه الصورعلى المنصات الرقمية التي حققت انطلاقتها تجاه التصوير الفوتوغرافي، ونقطة البدء الحقيقية لـ "الصادق" في شقتها الواقعة في مدينة "ليدز" البريطانية، حيث كانت تُباشر هوايتها الخاصة فور عودتها الى المنزل.
رحلاتها في مدينة نيويورك أسهمت في تغذية شغفها تجاه التصوير، فهي التي خلقت الأسلوب الذي تتبعه اليوم في التقاط الصور، وفي سياق ذلك عبَرت قائلة:" كل مامررت به، جربته، زرته، قادني الى التصوير الفوتوغرافي".

من الهواية إلى الاحتراف!

بعد أن حصدت الشعبية والإقبال عند دخولها مجال الاعلانات التجارية كمصورة دعائية في نوفمبر 2011م، درست "الصادق" التصوير في العديد من المؤسسات التعليمية المختلفة في مدينة نيويورك وذلك من أجل الاستزادة وصقل مهاراتها بشكلِ أكبر، تعاقدت مع عدد من العملاء المرموقين، وبعد عدة سنوات، اتسعت مشاريعها لتتجه الى مدينة الحب "باريس"، وهو هدف لطالما حلم به الكثيرون، وفي الوقت الحالي، يُعدَ معرض الأعمال الخاص ببيان، بمثابة مصدر فخر لها ووسام تتقلده.
في اغسطس 2018م، أجرت جلسة تصوير لصالح صحيفة "وول ستريت"، وذلك لتوثيق قيادة النساء للسيارات في مدينة القصيم في الساعة 12 صباحًا، وهي اللحظة التي تمَ فيها إلغاء الحظر الخاص بقيادة السيارات للنساء والذي فُرض عليهنَ منذ عقود، إذ كانت "بيان" مصورة مستقلة لدى الصحيفة منذ ذلك الحين.

الأشخاص والطبيعة الحية يثيرون اهتمامها!

صورة فوتوغرافية لبيان الصادقتصوير الأفلام ليس ماترنو إليه، بل تحب التقاط اللقطات البسيطة المتعلقة بالطبيعة الحيَة، كذلك كل مايخص الأشخاص، سكونهم، حركتهم وتناغمهم مع الكون، ومن هذا المنطلق ترى "بيان" أنَها ممن يحبذون التركيز أكثر على التصوير الفوتوغرافي والتطور في هذا المجال، كما أعربت بأنَه لا يوجد حدود لطموحاتها فيما يتعلق بالتعاون مع العلامات التجارية.

تصوير الرحلات يُثير حماسة الآخرين!

صورة فوتوغرافية لبيان الصادقلا تُخطط "الصادق" لعملية التقاط الصور أثناء السفر والتنقل، بل هي ممن يعشقون ويستمتعون بالقيام بذلك تلقائياً، فتقوم بتصوير أي منظر يذهلها أو يلفت انتباهها، وفي بعض الأحيان تتوجه الى الشوارع والطرقات لتخوض غمار التجارب خصيصاً، فتُبادر عدستها بتصوير كل ماتهيم به عيناها، كما أنها تنظر لتلك المشاهد التي تلتقطها من زوايا مختلفة، وفي أثناء تلك الرحلات، تستخدم تطبيق الانستغرام الشهير، لعرض أعمالها، وترى أن ذلك يُثير حماسة الآخرين للمتابعة ورؤية المناظر المتنوعة التي يحمل البعض منها جمالاً خلاَقاً.

موضوع يهمك : أول سفيرة سعودية للسعادة تحتفي بها الفيدرالية العالمية لأصدقاء الأمم المتحدة

التصوير مجال بالغ الدهشة!

"التصوير هواية يحبها الكثيرون" هذا ماصرحت به "الصادق"، فما قبل إنستغرام، توجه الناس تجاه تطبيق "فليكر" لعرض ابداعاتهم، وهناك فترة زمنية أخرى توجهوا فيها إلى موقع "500px"، فهي تعتقد أن التصوير الفوتوغرافي، مجالٌ بالغ الدهشة كأي نوع من أنواع الفنون، وهو مايُفسر ظاهرة انتشار المصورين اليوم بكثرة، حيث بات ملاذاً الأشخاص، يقومون من خلاله، بشرح مايجول في دواخلهم، وتُخبر: "أحب أنَ أرى العالم من خلال عيون الآخرين، وعلى الرغم من انتشار التصوير إلا أن القليلون هم من استطاعوا أنَ يصنعوا لمسة فريدة".

صور ذات روح خاصة!

صورة فوتوغرافية لبيان الصادقالمصور الاستثنائي من وجهة نظر "الصادق" هو من يمتلك نظرته الخاصة المختلفة عن الباقين، حيث ترى أنَ بعض المصورين يمتلكون طابعاً إبداعياً وبصمة متفردة، فيتمكن الشخص من معرفه صورهم قبل قراءه أسمائهم أسفل الصوره، وذلك لأنَ صورهم حسبما وصفت "تملك روحاً خاصة وتحكي عن ما بداخلهم"، وترى أنَه من الممتع والشيَق أن يعيش الفرد ويرى العالم من خلال نظرة هؤلاء المصورون، وتضيف:"هناك مصورين تكون صورهم دائماً مشرقة وتجلب السعادة لمن يُشاهدها، في حين أننا نجد مصورين آخرين، صورهم غامضة وكأنها لقطة من فيلم!".
وفي إطار ذلك، أعربت "الصادق" بأنَ المصورة الأمريكية الشهيرة "آني ليبوفيتز" باتت مصدر إلهام لها، حيث تعتقد ان طريقتها في التقاط الصور مثيرة ومبهرة، كذلك فإن صورها تبدو وكأنها من خارج هذا العالم.

نساء ملهمات!

صورة فوتوغرافية لبيان الصادقوأخيراً، أشارت "الصادق" إلى أحد مشاريعها المستقبلية، وهو كتاب مصور أو مايُسمى بـ"Coffee table book"، يتطرق الكتاب إلى قصص نساء ملهمات من المملكة العربية السعودية ومن الخليج العربي، تطلب منها إنهاء هذا العمل 4 سنوات، وهي رحلة شاقة وغريبة وصعبة، التقت خلالها العديد من الشخصيات، منها المؤثرة والمحفزة.

بطاقة:

- بيان الصادق، مصورة فوتوغرافية
- ولدت في الظهران، المنطقة الشرقية
- حاصلة على درجة البكالوريوس في علوم الكمبيوتر من جامعة ليدز البريطانية
- شاركت في العديد من المسابقات المختلفة.
- عملت مع العديد من الجهات العالمية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي