معاريف: السلطة الفلسطينية تقوم  بـ"هجوم ابتسامات" لبايدن وستزاد بعد دخول البيت البيض

2020-12-10 | منذ 6 شهر

عباس وبايدن

تل أبيب-وكالات:سلط جنرال متقاعد في جيش الاحتلال الإسرائيلي الضوء على التغيرات الحاصلة في سلوك السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس تجاه الاحتلال والإدارة الأمريكية الجديدة، متسائلا عما ينتظره الفلسطينيون من سيد البيت الأبيض الجديد.

وفي مقال نشرته صحيفة "معاريف" العبرية، تساءل الجنرال المتقاعد "عاموس جلبوع"، رئيس لواء الأبحاث الأسبق في شعبة الاستخبارات العسكرية "أمان": "ماذا يحصل في السلطة الفلسطينية؟".

وقال: "من فترة الصمت لحكم أبو مازن (محمود عباس) وعصبته، وأمام المرارات السياسية والاقتصادية التي أطعمتها إدارة دونالد ترامب للسلطة، ظل الأمل بتغيير إيجابي؛ ترامب ينصرف وتصعد إدارة ديمقراطية (في واشنطن برئاسة جو بايدن)، وقررت السلطة أن تستغل الفرصة على الفور لترميم علاقاتها مع الإدارة الأمريكية، وأظهرت نحوها نية طيبة".

"هجمة ابتسامات"

ووصف جلبوع ما تقوم به السلطة الفلسطينية حاليا بأنه "هجمة ابتسامات" تجاه الإدارة الوافدة، "ومعقول أن تزداد مع حلول العشرين من كانون الثاني/يناير 2021"، موعد تسلم بايدن مفاتيح البيت الأبيض رسميا.

وتابع بأن خطوة السلطة الأولى حاليا هي الإعلان رسميا عن استئنافها التعاون الأمني والمدني مع إسرائيل، والذي تجمد على خلفية أجواء الضم وخطوات السلطة ضد صفقة القرن لترامب، لا سيما وأن وقف ذلك "التنسيق" ألحق أضرارا بالفلسطينيين أكثر من الاحتلال، بحسبه.

والخطوة الثانية، يضيف الكاتب: "تلقي السلطة أموال الضرائب التي تجبيها إسرائيل نيابة عن الفلسطينيين، ومن المعروف أنه تم سن قانون في إسرائيل وبموجبه تقتطع تل أبيب رواتب الأسرى والمحررين، وعندها أعلنت السلطة أنها عازفة عن كل أموال المقاصة، أما الآن فهي تأخذها".

وأضاف أن السلطة "بدأت بسلسلة خطوات معقدة ومشوشة كي تحل مشكلة الاقتطاع؛ فمن جهة تواصل تقديم الدفعات للأسرى وعائلاتهم، ومن جهة أخرى تبدو وكأنها لا تدفع، إنها ابتكارات فلسطينية".

ولفت الجنرال، إلى أن "السلطة في كل الأحوال بحاجة ماسة للمال؛ فالوضع الاقتصادي والصحي كارثي، وكورونا تعربد في المناطق الفلسطينية، وعدد الوفيات يكاد يتضاعف كل أسبوع في مناطق السلطة، ومعدل الفحوصات الإيجابية يتراوح بين 20-30 في المئة، وإسرائيل من جهتها نقلت الأسبوع الماضي إلى السلطة الأموال التي تستحقها".

وثالث تلك الخطوات، بحسبه، أن "السلطة أعادت سفيرها إلى الإمارات بعد أن أخرجته من هناك عندما وقع اتفاق التطبيع مع إسرائيل".

الرئيس الفلسطيني، محمود عباس

سقف التوقعات

ويتابع: "لنا أن نتساءل هل تتوقع السلطة المعجزات والروائع من جانب إدارة بايدن؟ يبدو أنه لا. مشكوك جدا أن يكونوا يتوقعون أن يلغي بايدن الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل ويعيد السفارة إلى تل أبيب".

وقال: "هم بالطبع سيضغطون في هذا الاتجاه، ولكن دون الكثير من التوقعات، كما يمكنهم أن يتوقعوا تغييرا في الأجواء نحوهم وإعادة أموال المساعدة السنوية بمبلغ مئات الملايين، واستئناف المساعدة المالية لوكالة الغوث ورفع مستوى مكانة القنصلية الأمريكية في شرقي القدس، والإعلان عن العودة لسياسة الدولتين للشعبين بل وإلغاء خطة القرن".

ورأى جلبوع، أن "النقطة المركزية" التي ستعمل عليها السلطة الفلسطينية هي التقدم بشكاوي عن الاحتلال أمام إدارة بايدن، وأمام المجتمع الدولي.

لكنه قال: "من يتوقع مسيرة سلمية جديدة، سيخيب أمله جدا، وفي لحظة الصمت يلقى العناد والرفض عضلات أكثر من الماضي، كما أن الترقب لخليفة (لعباس) يغطي على كل شيء آخر".

وفي ظل هذا الواقع، شدد الجنرال على ضرورة أن "تمتنع إسرائيل عن استفزازات زائدة، وأن تساعد السلطة وكذا غزة في الحرب ضد كورونا، الذي من شأنه أن يصبح تهديدا حقيقيا على إسرائيل".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي