بعد إحراز تقدم نحو حل الأزمة.. الرأي: المصالحة الخليجية ستتم الشهر الجاري في قمة البحرين

2020-12-06 | منذ 3 شهر

أمير الكويت، الشيخ نواف الأحمد الصباح

أمير الكويت بعث أمس برسالتي شكر للسعودية وقطر على جهودهما لاحتواء الأزمة الخليجية (رويترز)

الكويت-وكالات:

نقلت صحيفة "الرأي" الكويتية عن مصدر دبلوماسي وصفته بالرفيع أن المصالحة الخليجية "ستتم في اجتماع القمة الخليجية المزمع عقدها في البحرين خلال الشهر الجاري"، وذلك عقب إعلان دولة الكويت أول أمس عن إحراز تقدم نحو حل الأزمة الخليجية التي اندلعت في أوائل يونيو/حزيران 2017.

وذكرت الصحيفة الكويتية في خبر نشرته أمس أن "نقاط الخلاف والطلبات والشروط التي تم الحديث عنها خلال عمر الأزمة ستناقش في لجان خليجية خاصة، سعيا للتوصل إلى حلول لها بما يضمن عدم تجددها، واستمرار تماسك المنظومة الخليجية والعربية".

وكان أمير الكويت الشيخ نواف الأحمد الصباح بعث أمس السبت برسالتي شكر إلى كل من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وملك السعودية سلمان بن عبد العزيز، على جهودهما لاحتواء الأزمة الخليجية، والتوصل إلى اتفاق نهائي يضمن وحدة الموقف الخليجي وتماسكه.

الدور الأميركي

كما بعث أمير الكويت برقية شكر إلى الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب على الجهود "الكبيرة والمقدرة" التي بذلتها بلاده منذ الأيام الأولى لنشوب الخلاف الخليجي، بما يعكس حرصها على أمن واستقرار المنطقة، وإدراكها لحتمية التكاتف والتآزر لمواجهة التحديات المحدقة بالمنطقة والعالم.

كما تضمنت البرقية إشادة بالجهود التي بذلها أخيرا جاريد كوشنر كبير مستشاري ترامب، والذي عقد محادثات الأسبوع الماضي في كل من السعودية وقطر، وركزت على حل الأزمة الخليجية في الفترة القليلة المتبقية من ولاية ترامب.

وفي السياق نفسه، قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود أمس، إن حلفاء بلاده "على الخط نفسه" في ما يتعلّق بحل الأزمة الخليجية، متوقعا التوصل قريبا إلى اتفاق نهائي بشأنها.

وقال الوزير السعودي في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية "نتعاون بشكل كامل مع شركائنا في ما يتعلّق بهذه العملية، ونرى احتمالات إيجابية للغاية باتجاه التوصل إلى اتفاق نهائي"، مضيفا أن "جميع الأطراف المعنية ستكون مشاركة في الحل النهائي".

موقف قطر

وقال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني -في تغريدة له على تويتر- إن "بيان دولة الكويت خطوة مهمة نحو حل الأزمة الخليجية"، وذلك في إشارة إلى بيان وزارة الخارجية الكويتية التي تحدث عن مباحثات مثمرة جرت في الفترة الأخيرة لحل الأزمة الخليجية.

وأضاف الوزير القطري "نشكر للكويت الشقيقة وساطتها منذ بداية الأزمة، كما نقدر الجهود الأميركية المبذولة في هذا الصدد، ونؤكد أن أولويتنا كانت وستظل مصلحة وأمن شعوب الخليج والمنطقة".

وقال وزير الخارجية القطري في مداخلة بمنتدى الحوار المتوسطي في روما إنه "في الوقت الحاضر ثمة بعض التحركات التي نأمل أن تضع حدا لهذه الأزمة"، مضيفا "نعتبر أن وحدة الخليج مهمة جدا لأمن المنطقة، وهذه الأزمة -التي لا داعي لها- يجب أن تنتهي على أساس الاحترام المتبادل".

خطوات أولى

والخميس الماضي، قالت صحيفة نيويورك تايمز (The New York Times) الأميركية، إن إدارة ترامب "ترغب في حلحلة الأزمة الخليجية قبل رحيلها بهدف تضييق الخناق على إيران".

وأضافت الصحيفة أنه من ضمن الخطوات الأولى في هذا الاتجاه، تضغط إدارة ترامب على السعودية لفتح مجالها الجوي للرحلات الجوية القطرية التي تدفع ملايين الدولارات مقابل استخدام المجال الجوي لإيران.

من جهة أخرى، نقلت صحيفة واشنطن بوست (The Washington Post) عن مسؤولين أميركيين القول إن الرئيس دونالد ترامب تحدث الخميس إلى نظيره المصري عبد الفتاح السيسي للضغط عليه بشأن مساعي الصلح مع قطر.

ومنذ 5 يونيو/حزيران 2017، تفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارا بريا وجويا وبحريا على قطر بزعم دعمها للإرهاب، في وقت تنفي فيه الدوحة تلك الاتهامات وتعتبرها محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي