أقف أمامي مذهولة

2020-12-05 | منذ 6 شهر

لوحة للفنان الفرنسي إدوار ليـون كورتيـز، 1960

لوركا سبيتي*

 

لم يخنّي الرجال يوما

بل خانتني النساء

 

جدتي التي

 

لم تحب جدي أبدا

 

وأنجبت منه قبيلة

 

وأنجبتني

 

أورثتني غضبها المتواري

 

خلف بطنها المكوّر!

 

ها أنا أحفظ الشتائم بكل اللغات

 

وأقف أمامي مذهولة بلا أجوبة!

 

أمي التي أحبت أبي كثيرا

 

أورثتني خوفها من الفقدان

 

تلاشت فيه حتى اختفت

 

واختفيت معها

 

ها أنا بكامل حضوري

 

ولا أراني

 

أسكن على العتبة

 

وأقف أمامي مذهولة بلا أجوبة!

 

صديقتي الوحيدة

 

التي تبادلنا حمالة الصدر

 

وأحمر الشفاه

 

والأكتاف

 

والتي كانت تعيرني رقتها

 

وأعيرها خيالي الأجش

 

سرقت مفتاح بيتي

 

وبيتي

 

وباعتني في سوق النخاسة

 

وتركتني وحيدة بلا صديقات

 

أقف أمامي مذهولة بلا أجوبة!

 

الكاتبة التي صفّقتُ لنصها

 

واحتفظت بكتابها

 

وشددت على يدها امتنانا

 

وتغزلت بحريتها وغرابتها..

 

حظرتني حين رأيتها تقدم قلبها

 

طبقا لقطتها اللقيطة!

 

وتضع وجهها في الثلاجة

 

كل ليلة وتلبسه عند الصباح.

 

أنا الآن أقف أمامي مذهولة بلا أجوبة!

 

 

  • شاعرة لبنانية


إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي