العراق يطلق مشروع طريق بري من النجف إلى السعودية

وكالات
2020-12-02 | منذ 2 شهر

أعلن محافظ النجف العراقية، "لؤي الياسري"، الثلاثاء 1 ديسمبر 2020م ، انطلاق مشروع طريق برّي يربط المحافظة مع السعودية.

وقال "الياسري" في تصريحات صحفية، إن "مشروع طريق الحج البري يتضمن تعبيد شارع بطول 239 كم، إضافة إلى إنشاء منافذ حدودية ومناطق للتبادل التجاري بين العراق والسعودية عن طريق محافظة النجف".

وأضاف أن "المشروع له آثار اقتصادية إيجابية في القطاعات التجارية والصناعية والزراعية والسكنية، فضلاً عن إنعاش الحالة الاقتصادية لعشرات القرى التي يمر بها هذا الطريق".

وأوضح أن "المرحلة الأولى للمشروع التي بدأ العمل بها تتضمن تعبيد 20 كم من الشارع مع إنشاء مجسر في (وادي حسب) بطول 288 متراً".

ومن المقرر إنشاء مناطق صناعية ومواقع تبادل تجاري بين العراق والسعودية، في محافظة النجف، فيما يأمل المسؤولون أن يسهم الطريق الجديد في خلق فرص عمل لأبناء المناطق السكنية الواقعة على جانبي الطريق.

ويعتبر طريق الحج البري سابقاً من أهم الطرق التي تربط مدينة النجف بالأماكن المقدسة في الحجاز في المملكة العربية السعودية، وهو قديم جدا وسلكته القوافل على مر العصور.

وتصاعد الاهتمام بهذا الطريق أيام العباسيين، خصوصا على يد "زبيدة بنت جعفر بن أبي جعفر المنصور" زوجة الخليفة العباسي "هارون الرشيد".

  موضوع يهمك :وزير الخارجية العراقي يزور موسكو اليوم

وخلال السنوات الأخيرة، شهدت العلاقات بين البلدين تطورات إيجابية ملحوظة، منها نمو التبادل التجاري خلال السنوات الماضية، وعودة السفراء في البلدين، وفتح خطوط الطيران وافتتاح القسم القنصلي التابع للسفارة في بغداد، والموافقة على افتتاح ملحقية تجارية في بغداد.

ومؤخرا، استقبل رئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي"، وزير الخارجية السعودي الأمير "فيصل بن فرحان"، واصفا الرياض بأنها "شريك حقيقي لبغداد".

وأشار إلى أن بغداد تتطلع إلى بناء علاقات متميّزة مع الرياض، تستند إلى الإرث العميق للروابط التاريخية بينهما.

غير أن ائتلاف "دولة القانون" في العراق برئاسة رئيس الوزراء الأسبق "نوري المالكي"، اعتبر، منح الاستثمار للمملكة العربية السعودية في الأراضي العراقية "باباً للاستعمار".

لكن "الكاظمي" رد على ذلك بقوله إن هناك من يروج لكذبة "الاستعمار السعودي" في العراق، واصفا هذا الفعل بـ"المعيب".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي