يؤدي التعلق بهاتفك الذكي إلى اتخاذ قرارات متهورة، وفقاً لشبكة «سي إن إن».

«كإدمان المخدرات والقمار»... الهواتف الذكية تدفعنا لاتخاذ قرارات متهورة

2020-11-20 | منذ 1 أسبوع

سيدة تستخدم هافها الجوال للتصوير أثناء تجولها في موسكو (أ.ف.ب)برلين - في الواقع، من المرجح أن يرفض الأشخاص الذين يقضون وقتاً أطول على هواتفهم المكافآت الأكبر والمتأخرة لصالح مكافآت فورية أصغر، وفقاً لدراسة نُشرت يوم الأربعاء في المجلة الأكاديمية «بلوس وان».
وأظهرت الأبحاث منذ فترة طويلة أن تفضيل المكافآت الفورية الأصغر، هو مؤشر لسلوكيات سلبية مختلفة، مثل إدمان المخدرات، والمقامرة المفرطة، وتعاطي الكحول. الآن، يكشف بحث جديد قامت به جامعة في برلين أن الاستخدام المفرط للهواتف الذكية مرتبط أيضاً بالاندفاع.
وقال الباحثان تيم شولز فان إندرت وبيتر موهر في بيان: «تقدم نتائجنا دليلاً إضافياً على أن استخدام الهاتف الذكي واتخاذ القرارات المتسرعة يسيران جنباً إلى جنب».
وكتب المؤلفون: «الأشخاص الذين يدركون بالفعل الاندفاع في اتخاذ القرار قد يستفيدون من معرفة مخاطرهم المتزايدة من الإفراط في استخدام الهواتف الذكية».
وقال المؤلف الرئيسي شولز فان إندرت لشبكة «سي إن إن» إن هناك عاملين على الأقل يرتبطان بالاختيار المندفع أو المتهور. أحدهما هو ضبط النفس لدى الشخص، أي القدرة على تحمل الإغراءات من أجل تحقيق أهداف محددة. والآخر هو القدرة على تخيل النتائج المحتملة لسلوكياته والعواقب المستقبلية.
وأوضح شولز فان إندرت، طالب الدكتوراه في جامعة فراي: «وجدنا أن المشاركين الذين يعانون من قدرة أقل في ضبط النفس يميلون إلى استخدام هواتفهم الذكية أكثر».
وتابع: «ومع ذلك، لا يبدو أن مستخدمي الهواتف الذكية الذين يقضون وقتاً طويلاً عليها يفتقرون إلى القدرة على تخيل العواقب السلبية المحتملة لسلوكهم».

* وسائل التواصل الاجتماعي والألعاب الإلكترونية
وجدت الدراسة أيضاً أن تفضيل المكافآت الصغيرة الفورية كان مرتبطاً بالاستخدام المكثف لنوعين من التطبيقات: الوسائط الاجتماعية والألعاب الإلكترونية.
وقال شولز فان إندرت: «كلا النوعين من التطبيقات يقدمان إشباعاً سريعاً في شكل إبداءات الإعجاب أو المحتوى الترفيهي في وسائل التواصل الاجتماعي والمكافآت في الألعاب... يبدو بديهياً أن الأفراد الذين ينجذبون إلى المكافآت الفورية سيقضون وقتاً أطول على هذه التطبيقات».


وأضاف أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث للتحقق من جاذبية التطبيقات المختلفة، ومعرفة سبب ارتباط وسائل التواصل الاجتماعي والألعاب بتفضيل أقوى للمكافآت الفورية، لأن ذلك لم يكن ضمن نطاق دراستهم.
واستند البحث إلى بيانات من تطبيق «آيفون» المدمج الذي يتتبع استخدام الهاتف، مما يوفر المدة الدقيقة التي استخدم فيها 101 مشارك في الدراسة بنشاط كل تطبيق على هواتفهم. يُعتقد أن هذه الطريقة أكثر دقة من الاعتماد على المشاركين للإبلاغ الذاتي عن استخدامهم للهاتف، حيث يقول العلماء إن معظم الناس يقللون بشكل كبير من الوقت الذي يقضونه على هواتفهم الذكية.

* التأثيرات السلبية
قال شولز فان إندرت إن النتائج التي تظهر الروابط بين الاندفاع واستخدام الهاتف الذكي لم تكن مفاجئة للغاية، لأنها تتوافق مع الأبحاث السابقة حول السلوكيات الإشكالية. لكنه تفاجأ بمدة الوقت الذي يقضيه بعض الأشخاص على وسائل التواصل الاجتماعي وتطبيقات الألعاب، أكثر من 10 ساعات يومياً في بعض الحالات.
ويبدو أن الدراسة الجديدة تدعم البحث الذي يشير إلى أن قضاء وقتاً طويلاً أمام شاشة الهاتف له آثار سلبية. وأظهرت دراسات سابقة أن استخدام الهواتف الذكية يمكن أن يزيد الصداع سوءاً، ويمكن أن يعطل أنماط النوم وقد يؤثر سلباً على الصحة العقلية.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي