بعد هجمات على مؤيدي ترامب.. الشرطة تستخدم رذاذ الفلفل لتفريق الحشود في واشنطن

2020-11-15 | منذ 3 شهر

طارد نشطاء أنصار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في واشنطن وحاصروا فندقًا واحدًا على الأقل في وسط المدينة، مما دفع الشرطة للتدخل واستخدام رذاذ الفلفل لتفريق الحشد بالقوة.

واحتشد الآلاف السبت 14 نوفمبر 2020 في عاصمة البلاد للمطالبة بأربع سنوات أخرى للمرشح الجمهوري، مرددين مزاعمه بأن الفوز الانتخابي قد سرق منه إثر مخطط احتيال ضخم.

وكان التجمع سلميًا في الغالب، لكن المشاحنات العنيفة بدأت عندما تجمع نشطاء مناهضون لترامب على بعد مئات الأمتار من البيت الأبيض وضايقوا مجموعات متفرقة من أنصار ترامب العائدين إلى فنادقهم.

وتم رصد كيفية استيلاء أحد المواطنين على علم كان يحمله أحد أنصار ترامب وقام آخر بتمزيق قبعة "لنصنع أمريكا عظيمة مرة أخرى" بالإضافة إلى طرد عائلات مع أطفالهم من التجمع لدعم ترامب. وانتشرت الشرطة بأعداد كبيرة في مكان قريب لتفريق الاشتباكات وإنقاذ أنصار ترامب واعتقال مهاجميهم.

كما تحرك ضباط إنفاذ القانون لحماية "كابيتال هيلتون" بعد أن حاصر حشد فندق بوسط المدينة الذي يستضيف مجموعة من أنصار ترامب.

استخدم رجال الشرطة في وقت لاحق القوة الجسدية ورذاذ الفلفل لتفريق المتظاهرين الذين بدأوا في تخريب السيارات المتوقفة في الخارج.

كما تعامل مجموعة من المواطنين بعنف مع رجل يرتدي قميصا مؤيدا لترامب وركلوه وأسقطوه أرضا.

وقامت الشرطة باعتقال عدة أشخاص وفصل بين أنصار ترامب ومناهضيه.

ويرفض ترامب الاعتراف بنتيجة الانتخابات التي أظهرت وسائل الإعلام الأمريكية فوز منافسه الديمقراطي جو بايدن فيها.

يشار إلى أن ترامب، أقام عدة دعاوى قضائية في بنسلفانيا وميتشيغان، كما دفع بنظريات حول التزوير الإنتخابي في جورجيا ونيفادا، على الرغم من عدم تقديم دليل حقيقي حتى الآن.

وأعلن المرشح الديمقراطي، جو بايدن، الأسبوع الماضي، فوزه في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وقال إنه يتشرف بأن "الأمريكيين اختاروه لقيادة البلاد".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي