المبعوث الأمريكي إلى سوريا يترك منصبه مؤكدا استمرار نهج واشنطن في المنطقة

2020-11-08 | منذ 11 شهر

ذكرت جريدة "الشرق الأوسط" السبت 7  نوفمبر 2020م، أن مبعوث واشنطن إلى سوريا جيمس جيفري اتصل بمسؤولين أوروبيين وعرب ومعارضين سوريين مؤخرا، لإبلاغهم بانتهاء مهماته.

وأشارت الجريدة إلى أن جيفري أكد خلال اتصالاته هذه أن "السياسة الأمريكية ستستمر" في المنطقة في حال فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بالرئاسة الأمريكية.

 موضوع يهمك :  بيدرسن: لا نستبعد عقد الاجتماع المقبل للجنة الدستورية السورية في نوفمبر

ومن المقرر أن يتسلم المنصب في هذه الفترة نائبه جويل روبارن الذي كان حاضرا معه في معظم اتصالاته ولقاءاته بعد تسلمه منصبه منتصف العام 2018، منسقا خاصا في وزارة الخارجية للملف السوري وممثلا لواشنطن في التحالف الدولي ضد "داعش".

ومنذ تسلمه منصبه، ساهم جيفري (75 سنة) في صوغ السياسة الأمريكية تجاه سوريا، وتتضمن سلسلة من العناصر، وهي: الوجود العسكري في شمال شرقي البلاد لضمان الهزيمة المستمرة لـ"داعش"، دعم الإدارة الذاتية والحوار الكردي - الكردي، استمرار حملة العقوبات الاقتصادية عبر "قانون قيصر" والضغوطات الخارجية، التواصل مع الدول العربية والأوروبية لمنع التطبيع مع دمشق، وتقديم الدعم لتركيا في شمال غربي سوريا، والدعم لإسرائيل في غاراتها على "مواقع إيرانية" في سوريا.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي