الرئيس اللبناني يطالب من أمريكا الأدلة التي أدت إلى فرضها عقوبات على "باسيل"

2020-11-07 | منذ 4 شهر

الرئيس اللبناني، ​ميشال عون​

قال الرئيس اللبناني، ​ميشال عون​، السبت 7نوفمبر2020، إنه سيطلب من الولايات المتحدة الأدلة والوثائق التي أدت إلى فرضها عقوبات على وزير الخارجية السابق جبران باسيل.

وقالت وسائل اعلام لبنانية، إن ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ طلب من ​وزير الخارجية​ في ​حكومة​ تصريف الأعمال شربل وهبه إجراء ​الاتصالات​ اللازمة مع ​السفارة الأمريكية في ​بيروت​ و​السفارة اللبنانية​ في ​واشنطن​، للحصول على الأدلة والمستندات التي دفعت بوزارة الخزانة الأمريكية إلى توجيه اتهامات وفرض ​عقوبات​ بحق الوزير السابق النائب ​جبران باسيل​.

وشدد عون، على ضرورة "تسليم هذه الإثباتات إلى ​القضاء اللبناني​ لكي يتخذ الإجراءات القانونية اللازمة بذلك"، لافتا إلى أنه "سيتابع هذه القضية مباشرة وصولا إلى إجراء المحاكمات اللازمة في حال توفر أي معطيات حول هذه الاتهامات".

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، أمس الجمعة، فرض عقوبات على جبران باسيل، صهر الرئيس اللبناني، ميشال عون، ورئيس "التيار الوطني الحر"، فيما قال باسيل "إن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة عليه لا تخيفه". ونشر تغريدة على صفحته الرسمية في "تويتر": "لا العقوبات أخافتني ولا الوعود أغرتني".



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي