فن التعامل مع الناس والتأثير فيهم

2020-11-04 | منذ 8 شهر

ماغي شما

يفرض الاتيكيت حسن التعامل مع الآخرين، ويقضي بقول المرغوب به، بطريقة مهذبة، تراعي شعور الآخر ولا تمسّ بكرامته. في الآتي، نقاط في فن التعامل مع الناس والتأثير فيهم.

يجب الانتباه، عند طلب خدمة معينة، من أن ينتابك الشعور بأنها حقّ لك. مثلًا: يحق لصاحب العمل أن يطلب من الموظف القيام بمهام ضمن اختصاصه، وليس خدمة خارج نطاق العمل، علمًا أنه يحقّ للموظف رفض الطلب إذا كان خارجًا عن مجال مهامه. ومن الضروري استهلال الطلب بعبارة: "لو سمحت، عندي طلب..." لإعطاء الحق للآخر بالقبول أو الرفض، والحرص على تجنب المخاطبة بصيغة الأمر، حتى لمن يعمل في خدمتك.

عند التعامل مع الجيران، من الضروري احترام خصوصياتهم، ومناقشة المشكلات أو مصادر الإزعاج إن وُجدت، مباشرة وبروح طيبة، وبدون وساطة. ولمن يعتني بحيوان أليف أو رزق بطفل حديث الولادة، من الصعب السيطرة، وإجباره على السكوت، لذا يفضل إغلاق النوافذ.

من الهامّ التحلِّي بالمعرفة الكافية عن الموضوع الذي يرغب المرء التحدث فيه، قبل استهلال الحوار، على أن يكون الطرف الآخر على إلمام به أيضًا. ولا بدّ من تجنّب فرض الرأي على الآخر، مع البعد عن التشنج والاستفزاز وأسلوب التهكم والتجريح.

عند التعامل مع أشخاص ذوي طباع صعبة، من الضروري تجنّب الدخول في جدل غير مجد، تلافيًا لئلا ينجم عنه كلام مؤذ. وإذا كان الشخص ممَّن تربطك به علاقة قربى، فالأفضل مخاطبته، بلغة صريحة، في شأن أي إشكال بينكما.

من الضروري التحلّي بالصدق أثناء الإدلاء بالمعلومات، وذلك لاكتساب ثقة المحاور.

لا يجب قطع المتحدّث عن الحديث، ويستحسن القيام بهزّ الرأس بين الفكرة والأخرى، فهذا دليل على الإصغاء والتركيز.

يفضّل التصرف براحة، ومن دون إقلاق راحة الآخرين. وبما أنك البعض يقضي معظم أوقاته مع صديقه، فعليه الانتباه إلى أصول التعامل معه، حفاظًا على العلاقة. ويجب المسارعة إلى حل أيّة مشكلة، إذا حصل بينكما سوء في التفاهم، مع اللجوء إلى المصارحة بطريقة راقية.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي