تحرير سبيتين عراقيتين إيزيديتين لدى "داعش" في سوريا

2020-11-01 | منذ 3 شهر

أعلن مدير مكتب إنقاذ المختطفات والمخطوفين الإيزيديين العراقيين، حسين قايدي، يوم السبت 31 اكتوبر 2020م ، تحرير فتاتين مختطفتين من قبضة عائلات تنظيم "داعش" في سوريا.

وأفاد حسين قايدي بأن عدد المحررات ارتفع إلى أكثر من 3 آلاف بعد 6 أعوام على اقتيادهن سبايا وجاريات للاستعباد الجنسي.

وأوضح قايدي، في تصريح خاص لـ"سبوتنيك"، أن الفتاتين تم تحريرهما من داخل مخيم الهول الواقع في ريف محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا، مشيرا إلى أن أعمارهما تتراوح ما بين 15 و20 عاما 

ولفت إلى أن فرق البحث عن المختطفات والمختطفين الإيزيديين في سوريا، هي من تمكنت من العثور على الفتاتين وتحريرهما.

موضوع يهمك :  العراق.. إصابة 32 رجل أمن بجروح خلال احتجاجات اليوم

وعن أحدث حصيلة بعدد الإيزيدين الناجين والناجيات من قبضة "داعش" الإرهابي، صرح قايدي، بأن العدد بلغ حتى الآن مع الفتاتين اللتين تم تحريرهما حديثا، 3542 شخصا من بينهم 1204 نساء و339 رجالا، والبقية أطفال.

وذكر مدير مكتب إنقاذ المختطفات والمخطوفين الإيزيديين العراقيين، أن المجموع الكلي للمختطفين والمختطفات 6417 شخصا وقعوا بيد تنظيم "داعش" في مطلع أغسطس 2014.

يذكر أن في الثالث من أغسطس 2014، اجتاح تنظيم "داعش"، قضاء سنجار، والنواحي والقرى التابعة له، في غربي الموصل، مركز نينوى، شمال العراق، ونفذ إبادة وجرائم شنيعة بحق الإيزيدين، بقتله الآباء والأبناء والنساء، من كبار السن والشباب والأطفال بعمليات إعدام جماعية ما بين الذبح والرمي بالرصاص ودفنهم في مقابر جماعية لا زالت تكتشف حتى الآن، واقتاد النساء والفتيات سبايا وجاريات لعناصره الذين استخدموا شتى أنواع العنف والتعذيب في اغتصابهن دون استثناء حتى للصغيرات بأعمار الثامنة والتاسعة وحتى السابعة والسادسة.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي