لأنها كانت خائفة من معرفة والديها بحملها..

فتاة عمرها 14 عاماً تضع رضيعها في المبرِّد ليموت

2020-10-31 | منذ 11 شهر

قالت صحيفة The Independent البريطانية، الجمعة 30 أكتوبر/تشرين الأول 2020، إن طفلاً حديث الولادة عثر عليه ميتاً في مُبرِّد في روسيا بعدما وضعته أمه البالغة من العمر 14 عاماً، لأنها كانت خائفة جداً من إخبار والديها عن حملها.

 وسائل إعلام حكومية في روسيا قالت إنَّ الحادث وقع في قرية فيرخ تولا بالقرب من مدينة نوفوسيبيرسك، جنوبي روسيا، حيث تعيش عائلة الفتاة. وكشف نادزيدا بولتينكو، المحامي العام لحقوق الأطفال، لوكالة الأنباء الروسية TASS، أنه لم يكن أي فرد من العائلة على علم بحمل الفتاة.

المحامي قال إن والدة الطالبة اتصلت بالطبيب بعدما شعرت الفتاة بآلام في البطن ليلاً. وظنّت والدتها أنها ربما تعاني من التهاب الزائدة الدودية. لكن حين وصل المُسعِف، أخبرته الفتاة أنها وضعت طفلاً وخبأته في المبَرّد. وأضاف: "ذهب المسعف إلى الشرطة، وأُودِعَت الفتاة في المستشفى".

موضوع يهمك : وفاة طفل رضيع “جوعاً” بعدما أهمله والداه

تعتقد الشرطة، حسبما نقلت وسائل الإعلام المحلية، أنَّ الفتاة أنجبت طفلها سراً في الليل، ثم خبأته في المبرد خوفاً من إخبار والديها. وبحلول الوقت الذي وصلت فيه السلطات إلى المنزل، كان الوقت قد فات على إنقاذ الطفل الذي قضى عدة ساعات في المُبَرِّد.

وصرحت أنستازيا كوليشوفا، مسؤولة في الإدارة الإقليمية للجنة التحقيقات الفيدرالية الروسية، لوكالة TASS، بأنه يجري التحقيق حالياً للكشف عن الملابسات الكاملة لوفاة المولود.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




كاريكاتير

إستطلاعات الرأي