كيف تتعاملي مع طفلك الذي يتصرف كالبنات ويحب ألعابهن؟

2020-10-08 | منذ 6 شهر

كيفية التعامل مع الطفل المحب لألعاب البناتيميل الطفل الصغير -5 سنوات- أثناء لعبه إلى الإدعاء بأنه أم، فيلعب بالدمية ويقلّد والدته حين تدللـه.. هي شكوى تتردد على ألسنة بعض الأمهات والآباء، فهذا المشهد يسبب لهن القلق والحيرة، مما يجعل الآباء يعنفون الابن الذي يميل إلى لعب دور البنت، فهل رد فعل الأهل صحيح؟ ولماذا يفضّل بعض الأطفال تقليد الجنس الآخر؟ وإلى ماذا يشير هذا الميل عندهم؟ والأهم : ماذا تفعل الأم؟ وكيف تتحقق من صدق شكواها؟ وما هي طرق العلاج قبل تفاقم المشكلة؟ الدكتور حامد الأسيوطي الباحث بمركز الطفولة بعين شمس يشرح ويوضح التالي:

متى يبدأ الطفل لعبة التقليد؟

  •  يبدأ الطفل ذكراً كان أم أنثى، في سن الثالثة اكتشاف العالم المحيط به، غير أنّ البنت والصبي لا يبدآن الاكتشاف بالطريقة نفسها.
  • تشكّل الأم بالنسبة إلى البنت النموذج الأوّل والوحيد الذي تتبعه، وإن كانت البنت لا تشبه أمها، وفي إمكانها بكل الأحوال التفاخر بها.
  •  فيما يبدو الصبي أكثر اهتماماً بمظهره ويهتم أكثر بلعب البنات.. فنطلق عليه: متأنث، و إذا اقتصر الأمر على مجرد اللعب وبشكل عابر فإن هذا لا يدعو إلى القلق.
  •  لا ضير أن يلعب الطفل من وقت إلى آخر ألعاباً لا تتوافق مع جنسه ، أمّا أن يكون تقليد الجنس الآخر بكل التفاصيل وبشكل مستمر ومتطوّر فهذا مدعاة للقلق.

ما العوامل التي تدفع الصبي إلى تقليد البنت؟

  • هناك عوامل كثيرة يمكن أن تعيق عملية هيكلة الطفل وتحديد هويته؛ مثلاً الأب العنيف قد يدفع البنت للتشبه بالصبيان، والأمر نفسه يحدث مع الصبي إذا كانت الأم عنيفة.
  • وكذلك إذا كانت الأم أو الأب من النوع الذي يبالغ في حماية طفلهما ممّا قد يؤدي بالطفل إلى الميل لتقليد الجنس المختلف عنه.
  • كما أن لتصرفات كل فرد في العائلة دوراً مهماً في تعليم الطفل تحديد هويته الجنسية، مثلاً الأب الذي يضرب زوجته وأمام طفله، فإن هذا الطفل قد تكون ردة فعله عكسية.
  •  نجده يرغب في أن يصبح امرأة ويرفض أن يكون رجلاً؛ لأن النموذج الذي يشاهده يومياً شرير وحقير.
 
  • إذاً يجب التفكير في توفير محيط اجتماعي صحي ومتوازن؛ كي يتمكن الطفل من الانفتاح، وأحياناً كثيرة يقرأ الطفل في عيون الأهل وتصرفاتهم ما إذا كانوا يرغبون في ما لو كان جنسه مختلفاً
  • يقال للبنت: ليتك تكونين صبياً، أو تسمع ليتنا نرزق صبياً، فتحاول هذه الطفلة في لاوعيها أن تدافع عن وجودها وتثبت لوالديها أنها في إمكانها أن تكون صبياً
  •  والعكس يحدث حين يكون الطفل ذكراً، أو حين تجد البنت أن أهلها يفضلون شقيقها لأنه صبي، أو الصبي يجد أن أخته تحوز الكثير من الامتيازات

هل يجب القلق من الصبي المتأنث؟

 
  •  القلق يظهر إذا خرجت الأمور عن مجرد أنها تصرفات عابرة، أي حين يصبح تصرّف الطفل الدائم على أساس أنّ هويته الجنسية مختلفة عما هي في الواقع.
  • بعض الأهل لا يعيرون الموضوع اهتماماً وكأن شيئاً لم يكن، حتى أنّ بعضهم يستعملون عبارات ساخرة، وأحياناً يضحكون على التصرف، والأمر نفسه بالنسبة إلى الصبي؛ ممّا يزيد الأمر تعقيداً ويعيق عملية العلاج النفسي.
  •  والأسوأ أن بعض الأهل يوافقون على هذا التصرّف، في حين يجب القلق ودق جرس الإنذار عندما يبالغ الطفل في تصرفاته المخالفة لجنسه.
  • ويجب التصرّف بشكل صحيح لإدارة عملية تشكيل الهوية؛ فدور الأهل حاسم في حماية طفلهم، وهذايتطلب فكرًا متنبهًا ويقظًا خلال نمو الطفل.

متى يمكن اعتبار الميل إلى تقليد الجنس الآخر أمراً عابراً؟

  •  إذا لم يكن التصرف دائماً، أما إذا كان دائماً ويزداد مع الوقت، فمن المؤكد أنّ هذا التصرف مقلق، وقد يكون مؤذياً قبل إصدار الحكم، على الأهل مراقبة الطريقة التي يتصرّف بها طفلهم أو طفلتهم.
  •  وفي الوقت نفسه عليهم أن يأخذوا زمام الأمور ويشرحوا للطفل بهدوء أنّ ما يقوم به هو في العادة من خصال الجنس الآخر.
  •  من المفضّل أن تتحدث  الأم إلى البنت والأب يتحدث إلى الصبي، ومن المفضل عدم فرض محظورات مثل: ممنوع عليك أن تلعب بالدمية أو أن تلعبي مع الصبية، فهذا المنع قد ينتج عنه ردود فعل عكسية.

موضوع يهمك : كيفية التعامل مع الطفل في سن البلوغ

  • يكفي أن يمنع الأهل شيئاً واحداً عن الطفل؛ كي يفعل كل شيء ليحصل عليه، مع مناقشة الطفل بحكمة للتعرف على أسباب تصرفاته.
  • كما عليهم محاولة إقناعه بإيجاد نموذج يتبعه مثل بطل رسوم متحركة أو بطل في كرة القدم أو الفنون القتالية.

نصائح للأهل

  1.  تجنّب كل العوامل المسبّبة لتغيير عملية تحديد الهوية، ولاسيّما المشاجرات بين الوالدين، والمبالغة في حماية الطفل.
  2. في حال استمرار الطفل على تصرفاته المخالفة لجنسه على الأهل التصرّف بسرعة وألا يبسّطوا المسألة، ويبحثوا عن العوامل ويحللوها ويتحقّقوا من الأسباب التي تجعل الطفل يتصرف على هذا النحو.
  3.  أحياناً قد يكون الوضع معقّداً، وهنا عليهم استشارة اختصاصي لمحاولة تحليل وفهم وإيجاد التشخيص المناسب؛ مشكلة تحديد الهوّية الجنسية يمكن أن تكون مرتبطة بأسباب عميقة تكون خطيرة أحياناً.
  4. مثل حالة اضطراب نفسي شديد، أو استغلال جنسي أو شيء آخر، لذا لا يجوز الخوف أو التردّد في استشارة اختصاصي نفسي عمله مساعدة الطفل والأهل.
  5. من المهم أن يعمل الأهل على إيجاد توازن في علاقات الطفل الاجتماعية أي أن يكون هناك حضور للجنسين في حياتهم.

لماذا يتنكر بعض الصبية بأزياء البنات؟

  1. اللعب جزء ضروري لنمو الطفل النفسي وتطوّره الفكري، والتنكر بشخصية مغايرة لهويته الجنسية، مثل دور الأميرة، فهذه طريقة ليتعرّف على حياة الآخر.
  2. وفي الوقت نفسه يدل على إدراك الطفل لمفهوم الاختلاف في الهوية الجنسية، وبالتالي فإن اللعب يمكّنه من التمييز بين ما هو واقعي وما هو خيالي
  3.  من المعتاد أن يتنكر الأطفال في سن صغير، فالطفل يبدأ بوضع أنف مهرج، وانتعال حذاء الأم أو الأب، فالتنكر هو انتحال في خياله، لشخصيات أو تصرفات الآخرين

هل يجدر بالأهل القلق عندما يلعب الصبي بلعبة البنت؟

  •  لا مشكلة في رغبة الذكر في اللعب بالدمية أو رغبة البنت في اللعب بالسيف، إذا كانا دون سبع السنوات.
  • عندما يلعب الولد في سن أربع سنوات بدمية، فهذا يشير إلى حاجته إلى فهم معنى العائلة ودور كل فرد فيها، وفي هذا السن لا يدرك تمامًا كل الفوارق بين الذكر والأنثى.
  •  طفلك في هذا العمر يشعر بالحاجة إلى لعبة تجسّد شخصية ما، يعبر من خلالها عن مشاعره ويمثل الأحداث التي يعيشها؛ فنراه يتظاهر بإطعام دميته، أو التحدث إليها.
  •  يفضل توفير مجموعات من الدمى التي تمثل له العائلة، ويقتصر دور الأهل على مراقبة الطفل، والدور الذي يلعبه.
  • وحين لا تكون الخيارات كبيرة أمام الطفل ولا يجد أمامه سوى دمية فتاة، فمن الطبيعي أن يختار اللعب بها، ولكن حين يكون عنده نماذج للذكر والأنثى حينها يمكن كشف اختياره.

وظيفة الأهل..إدراك ومراقبة الفوارق؟

  • الكثير من الأبناء أمضوا كل طفولتهم يلعبون بلعب إخوتهم البنات لكنهم الآن شباب ولديهم عائلات، وتفضيل.
  • الصبي الصغير المحب للألوان الوردية أو اللعب بالدمية ليست دائماً إشارة تثير مخاوف الوالدين، ويجب عدم الاعتقاد بأنه صبي في جسد بنت.
  • مراقبة الصبي خاصة في عمر الثالثة والرابعة؛ لأنه العمر الذي يبدأ بالتعرف فيه على محيطه وجسده، والمهم إفهامه من دون تعنيف أو سخرية معنى أنه صبي وسط إخوته البنات.

موضوع يهمك : علامات تشير إلى ذكاء الطفل ..ودور الأهل في تدعيمها

  • وإذا كان في سن السادسة أو أكثر بالإمكان شرح الفوارق الجسدية بوضوح بينه وبين أخته، مع مساعدته على اختيار الألوان والألعاب التي تناسب الصبيان.
  • على الوالدين الانتباه إلى سلوك طفلهما، واختيار المواضيع التي تثير اهتمامه كصبي مع اختيار الألعاب التي تتناسب وطباع الصبيان.
  • حرص الأم على معرفة أصدقائه سواء في المدرسة أو في الحي، ويجب أن لا تقتصر المعرفة على البنات وإقناعه بوجوب مصادقة صبيان من عمره.

للقصص والحكايات دور

  • وتلعب القصص التي ترويها الأم أو الجدة دوراً في حياة الصبي، لذا يجب أن تكون قصصاً شخصياتها ذكورية ولا تقتصر على قصص مثل؛ الحسناء النائمة والفتاة ذات القبعة الحمراء، بل روايات لشخصيات أسطورية أو فنية أو رياضية معروفة.
  • أن يكوّن لدى الطفل صورة ذكورية يمكن الاقتياد بها، وعدم محاولة الأم تهميش صورة الوالد في ذهن ابنها؛ فهذا له تأثير سلبي على تكوين شخصيته، وقد يعتقد أنه من الأفضل أن يكون بنتاً.
  • قد تكون تصرفات الصبي الأنثوي مردها خلل هرموني أو جيني، لذا يجب التوجه إلى طبيب متخصص لإجراء التحليلات المخبرية اللازمة، فإذا كان كل شيء على ما يرام لكنه يواصل تصرفاته الأنثوية يجب استشارة طبيب نفسي.


إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي