تحركات ترامب "الغامضة" تثير شكوكا حول إصابته بكورونا

2020-10-07 | منذ 5 شهر

هل تكون معركة كورونا وهميةواشنطن – أثارت تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب وتحركاته جدلا واسعا حول حقيقة إصابته بفايروس كورونا.

المعلومات الرسمية المتضاربة منذ إعلان إصابة ترامب بـ"كوفيد-19 شكلت موضوع تكهنات وتلفيقات في عصر شبكات التواصل الاجتماعي.

وغالبا ما كانت تصريحات طبيب الرئيس شون كونلي، منذ الجمعة، غامضة ومجتزأة لا بل ينقضها أحيانا الكلام الصادر عن رئيس مكتبه.

هذا ليس مفاجئا، إذ ما من شيء يرغم القادة الأميركيين على الإفصاح عن حالتهم الصحية، على ما أوضح ماثيو ألجيو الذي تناول أكاذيب الرؤساء الأميركيين في مؤلفات مثل "الرئيس شخص مريض".

وقال "الأمر منوط بالنزاهة، ويتوقف كليا على ما يشاؤون قوله لنا".

فلا مصلحة إطلاقا للرؤساء في الكشف عن مشكلاتهم الصحية. وقال الخبير بهذا الصدد إنهم "يكرهون أن يظهروا ضعفاء، إنهم مستعدون للقيام بأي شيء لتفادي ذلك، وخصوصا قبل أقل من شهر من انتخابات يخوضونها من موقع ضعف مثل ترامب.


ولفتت روز ماكديرموت خبيرة صحة الرؤساء في جامعة براون يونيفرسيتي إلى أن اختيار طبيب الرئيس، وهو عادة عسكري على غرار شون كونلي وتحديدا من قوات البحرية، يشكل في جوهره مصدر تضارب مصالح.

وأوضحت "إنه طبيب الرئيس، والرئيس هو قائده الأعلى. فإذا أدلى بكلام لا يعجب الرئيس، يمكنه طرده، بل أكثر من ذلك إلغاء معاشه التقاعدي". وأضافت "قد ندعي أننا نصدق أنه يحمي خصوصية المريض، لكن مساره المهني ووضعه المالي على المحك".

ويرى الخبراء أن قيام مجتمع تحكمه وسائل الإعلام وشبكات التواصل الاجتماعي لم يشجع الشفافية، حتى ولو أنه لم يعد بإمكان أي رئيس اليوم البقاء أربعة أشهر بمنأى عن الأنظار على غرار وودرو ويلسون.

ولفت إيمرسون بروكينغ من "المجلس الأطلسي" للدراسات إلى أن ترامب الذي كان في السابق نجم برنامج من تلفزيون الواقع وأصبح يدمن التغريد على تويتر، يحسن استغلال مواقع التواصل على أفضل وجه.

فهو أبقى الترقب على أشده بين وسائل الإعلام، منذ الجمعة، ناشرا على تويتر مقاطع فيديو القصد منها بحسب الخبير إظهار معركته الرابحة ضد الفايروس، مثل فيديو يظهر فيه وهو يعمل على ما يبدو في مكتب داخل المستشفى، السبت، وحتى الفيديو الذي صور على شكل "إعلان" ويظهر عودته منتصرا على الوباء، الاثنين، إلى البيت الأبيض.

وقال بروكينغ إن "وسائل الإعلام لا تأتي على ذكر تعامله مع كوفيد-19 أو التعديل الدستوري الخامس والعشرين، حين تنشغل بالتعليق على هذه المقاطع أو انتقادها".

وإزاء هذه الضبابية، يدعو بعض الخبراء إلى إنشاء لجنة أطباء مستقلين تتثبت من قدرات الرؤساء، وهي دعوات تجددت على ضوء سن الرئيس البالغ 74 عاما، ما يجعل منه الرئيس الأكبر سنا في تاريخ الولايات المتحدة، وعمر خصمه الديمقراطي جو بايدن البالغ 77 عاما.

وقالت روز ماكديرموت "لن يكشف عن كل التفاصيل للجمهور، لكن هذه اللجنة ستؤكد أن الشخص بصحة جيدة".

لكن هذه الدعوات إلى تقييم موضوعي بقيت بلا جدوى حتى الآن، سواء في الولايات المتحدة أو في بلدان غربية أخرى.


الواقع أن تاريخ الولايات المتحدة حافل بالأكاذيب حول صحة الرؤساء.

ففي خريف 1919، تعرض الرئيس وودرو ويلسون لجلطة دماغية تركته شبه مشلول ومصابا إصابة خطيرة، من غير أن يذكر أحد الأمر علنا حتى فبراير 1920. وتسلمت زوجته الثانية إديث ويلسون زمام الأمور حتى نهاية ولايته العام 1921، من غير أن يعرف الأميركيون حقيقة الوضع.

كذلك خفف دوايت آيزنهاور من خطورة النوبة القلبية التي تعرض لها العام 1955، ولم يكشف جون كينيدي إصابته بمرض أديسون الذي يتسبب في قصور هورموني. لكن بعد اغتياله العام 1963، أُقر العام 1967 التعديل الخامس والعشرين للدستور الأميركي الذي نص على نقل صلاحيات الرئيس إلى نائبه في حال وفاته أو عجزه عن ممارسة مهامه.

لكن ألجيو لفت إلى أنه باستثناء الإصابة الخطيرة بشكل فاضح كما حصل عند تعرض رونالد ريغن لإطلاق نار العام 1981، فإن الظروف التي يمكن للكونغرس أن يعلن فيها عجز رئيس ما عن مزاولة صلاحياته، تبقى موضع جدل.

وذكرت روز ماكديرموت أن السرية حول صحة الرؤساء ليست حكرا على الولايات المتحدة. وإن كانت الدول المتسلطة تشكل أمثلة واضحة على ذلك، فإن الدول الديمقراطية أيضا تحجب معلومات عن مواطنيها الذين لا يبقى لهم سوى التكهنات.

حتى المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي يثني الكثيرون على إدارتها للأزمة الصحية، لم تكشف الكثير من المعلومات حول الأعراض التي أصيبت بها خلال مراسم عامة العام 2019.

وخلصت روز ماكديرموت "لا أرى أي شخص نموذجي" بهذا الصدد.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي