للمشاركة في الحرب هناك: السودان يرسل 1018 ضابطا وجنديا إلى اليمن

2020-10-06 | منذ 2 شهر

قوات سودانية في اليمن - أرشيفيةكشفت مصادر سعودية أن 1018 ضابطا وجنديا من الجيش السوداني وصلوا الأسبوع الماضي إلى المملكة في طريقهم إلى اليمن؛ بما يؤشر إلى زيادة مشاركة الخرطوم في الحرب.

وأوضحت المصادر أن الجنود السودانيين دخلوا المملكة بحرا في 22 سبتمبر/أيلول، ووصلوا إلى مدينة جازان جنوب شرقي البلاد بالقرب من الحدود اليمنية، وفقا لما نقله موقع "ميدل إيست آي" البريطاني.

وأضاف أحد المصادر أن طائرتين سودانيتين تحملان عسكريين غادرت الخرطوم إلى مطار نجران جنوبي السعودية في اليوم السابق لوصول الفوج البحري.

وتابع أن الطائرة الأولى كانت تقل 123 راكبا، ووصلت في الساعة 7:23 مساء، بينما أقلت الطائرة الثانية 128 راكبا.

وغادرت الطائرة الأولى بعد ذلك متوجهة إلى الخرطوم في الساعة 8:27 مساء وعلى متنها 122 راكبا، والثانية عند الساعة 8:59 مساء وعلى متنها 128 راكبا، حسب المصدر ذاته.

يأتي ذلك رغم إعلان السودان، في يناير/كانون الثاني الماضي، أنه سيقلص وجوده العسكري في اليمن من حوالي 5 آلاف جندي إلى مجموعة "صغيرة" قوامها حوالي 650 جنديا، بعد أن كان مشاركا بما يصل إلى 15 ألف جندي منتشرين هناك كجزء من التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات لمحاربة جماعة الحوثيين (أنصار الله).

موضوع يهمك : مقتل وإصابة ألفي مدني بتعز منذ 2015 بألغام الحوثي

وقرر الرئيس السوداني السابق "عمر البشير" المشاركة في الحرب باليمن إلى جانب السعودية عام 2015، لمساعدة الرئيس اليمني "عبد ربه منصور هادي" على استعادة السلطة من الحوثيين الذين سيطروا على العاصمة صنعاء. وكانت القوات السودانية آنذاك تنشط بشكل خاص في ساحل البلاد على البحر الأحمر.

ومنذ الإطاحة بحكومة "البشير" قبل 18 شهرا، بدأ الحكام الجدد -وهم خليط من المدنيين والعسكريين- في إخراج القوات السودانية من اليمن. ومع ذلك فإن بضع مئات من قوات الدعم السريع بقيت في عدن، التي تسيطر عليها الإمارات، وعلى الحدود السعودية اليمنية.

والأسبوع الماضي، ذكرت وسائل إعلام سودانية أن قوات الدعم السريع أرسلت 28 مدنيا من غرب دارفور للقتال في اليمن.

 



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق





كاريكاتير

إستطلاعات الرأي