اتهام ضابط شرطة أمريكي بالتجسس لحساب الصين

2020-09-22 | منذ 1 شهر

أعلن القضاء الأمريكي توجيه تهمة إلى ضابط في شرطة بالتجسس لحساب بكين، بسبب جمعه معلومات للحكومة الصينية عن الجالية التيبتية في نيويورك.

الضابط صاحب الـ33 عاما كان يخدم في مفوضية للشرطة شمال شرقي حي كوينز، ويشغله أفراد من القنصلية الصينية في نيويورك، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وبحسب الاتهام، جمع هذا الضابط بين عامي 2018 و2020 معلومات تتصل بأنشطة مجتمعه التيبتي وزود مشغليه بمصادر استخبارية محتملة.

وأوضحت اللائحة أن المتهم هو أيضا ضابط احتياطي في الجيش الأمريكي، وأنه سمح لأعضاء من القنصلية الصينية بحضور فعاليات نظمتها شرطة نيويورك.

وحصل الضابط من مشغليه الصينيين عشرات آلاف الدولارات مقابل خدماته، كما وجهت النيابة العامة إلى الضابط أربع تهم؛ من بينها العمل لحساب دولة أجنبية على الأراضي الأمريكية وتقديم بلاغات كاذبة وعرقلة سير مرفق عام.

وقال متحدث باسم شرطة نيويورك إن المتهم أوقف مؤقتا عن العمل وقطع عنه راتبه.

يذكر أن الضابط ولد في الصين وحصل على اللجوء السياسي في الولايات المتحدة بدعوى تعرضه للتعذيب على أيدي السلطات الصينية بسبب أصوله التيبتية، إلا أن التحقيق أظهر أن كلا والديه كان عضواً في الحزب الشيوعي الصيني.



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي