رغم فوائده

محاذير ترتبط باستهلاك الذرة

2020-08-29 | منذ 3 أسبوع

نظرا للفوائد الصحية المتعددة للذرة ؛هي محصول يحتوي على المعادن والألياف الغذائية والمغنيسيوم والفيتامينات، لذلك يمكن تضمين الذرة في النظام الغذائي، مع الحرص على عدم الإفراط في تناولها؛ تجنباً لآثارها الجانبية. معنا خبيرة التغذية نهى ياسين توضح لنا فوائد ومضار تناول الحامل للذرة. إضافة إلى آثارها الجانبية أيضاً

بعض المحاذير التي ترتبط باستهلاك الذرة

الحساسية: تُعدّ الإصابة بالحساسية تجاه الذرة أو حبوب اللقاح الخاصة بها أمراً مُمكن الحدوث. من الصعب تشخيص حساسية الذرة، ولكن عادةً ما يتمّ تجنُّب تناول الذرة لتحديد ما إذا كانت أعراض الحساسية تتحسّن عند وقف تناولها أم لا

ومن أعراضها: القشعريرة، والإسهال، وصعوبة التنفّس، وضعف عضلة القلب، وعادةً ما ترتبط حساسية الذرة في بروتين الذرة؛ لذلك قد لا يحتاج الشخص المُصاب بالحساسية بتجنّب تناول منتجات الذرة الخالية من البروتين

تحتوي الذرة على بروتين من نفس مجموع البروتينات التي ينتمي إليها البروتين الموجود في القمح وبعض الحبوب الأخرى الذي عند تناوله من قِبل المرضى المُصابين بحساسية القمح؛ يُسبب لهم ردة فعلٍ تحسسية تشمل أعراضها: الإعياء، والانتفاخ، والإسهال، وفقدان الوزن

تحتوي حبوب الذرة الكاملة على حمض الفايتك الذي يُقلل من امتصاص بعض المعادن الموجودة في الوجبة مثل الحديد والزنك؛ وعلى الرغم من أنّ تناوله لا يُسبب مشاكل لدى الأشخاص الذين يتّبعون نظاماً غذائيّاً متوازناً، إلّا أنّه قد يكون مصدر قلقٍ للذين يعتمد غذاؤهم بشكلٍ رئيسيٍّ على الحبوب والبقوليات

ارتفاع سكر الدم: تُعدّ الذرة من الخضروات النشوية؛ ممّا يعني أنّها تحتوي على السكر والكربوهيدرات التي يُمكن أن ترفع من مستويات السكر في الدم؛ إلّا أنّها تبقى جزءاً صحّياً من النظام الغذائي في حال عدم الإفراط في تناولها



إقرأ أيضاً


التعليقات

لا توجد تعليقات حتى الآن ، كن أول المعلقين

إضافة تعليق




شخصية العام

كاريكاتير

إستطلاعات الرأي